الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

مقاطع من المعنى



مقطع أول من أغنية (عشَّاق سما) 
 كلمات محمَّد الفاتح يوسف أبوعاقلة
لحن وغناء معتصم حسن الأمين

مُسْدار السَّفر
كلمات محمَّد الفاتح يوسف أبوعاقلة 
لحن وغناء معتصم حسن الأمين 
















               الرّارايا
    شعر محمَّد الفاتح يوسف أبوعاقلة









يا طَه بَلْقَاك والرِّهَـابْ بَالعْ
دَوادِيب الخَلا  الوَحْدَاني
في روق القَطَا وفي نَمّتَن
عَاجْبَاني! 
في مَرْبُوعْ مَدَمْلَج  مِنْ
لبِايتُو بَدينا
اتكرعنا واتوعنا واتمدينا
كان في الطينـة ....
في ام بقبق مع ام آلبينا
في حنتوت قدر
يلحس أصـابـع العينة
كـان في أم بنا في الرايهوبة
غَـزْ ودْعِينو .. خَتّ يقينو
في العـدد البداهو آب شام
ؤرمى مُقْـدَافو لا قِــدّام
ؤخـرت البلصف اتحتحت
رمى الهدََام 
ؤكان عوَّام
في كبد البقـــونه يــراري
قلبت صوفــة الحسس
الولا نوام
ؤتب من حينو تب قـُوّام
خَتّ ضراعو في شق الأرض
قال طق !
منك ؤليكِ يا المدسوسة..
في العَضّام
وشلعت بق
مسكت فيهو شعقيبة الصبي
النّمام
ؤسرجت جُـوّه بى جُو جُوّه
في آب دمّام
ؤقال يا دوبا كبْ
لى سرحة اللالوبا !
لى  خمجيبة  البادوبــــا
لى  قجـة شقــاق أم روبا
لى الخشش الــولا بدروبا
ما  الرارايا لا من تبقى هجـرة
طوبة.!
يا تلقاها في أسبار جبال النوبة
واللا على هـدم مكروبة
في صُرّة طرف حبوبة !
والرارايا ما بدروبـا
غـــاتسة دروبه
قنوريبة سايقة هبوبة
ها اليلهوبا خل
اليلعبوبا الهوبة
أصلها تـارة يـوم مقلـوبة
أبـرك منها المقلـــوبة
الكيكو رطن فوق ليها
والحتلت ودار خليها
 والدارت الكضب شن ليها
جنبية القطــع سن ليها
ؤمدني وديعة السني
كتير بى صفاها شاهـده بلـود
من سـرف المكـوك شـربت
مييهية المـــباريــك فيها
ما سعـــدابى والشيخ العليش
كان فيها
مـن الحـَرْقَـة والغَــرْقَة
البتبلع  ناسـة متـلافيـها...
مـن سقـطاً يحلـب القوة
هو مـدفيها
تـرجم مـــرّة عـايـن فيها
قال حــي حـي ؤلى الجـاييها
شاف ود الفضل أحمد علـــى
هيف اللبخ مارق
يحجّي حجاهو لى الولود
وقال خنق الحبل للعود
ما بخلينا ننسى حجانا
ما حبل الصبر ممدود
وباب المولى ما مسدود
وشال ود زايد الغناي
مع رمضان حسن نوناي
 مقاطعو تقيلة ما بتنشال
قال: يا التاية بطرى الغرتو
اللهاية
" أنا آسف على البنغشو في
الفناية
كم دمرت تلوب بالسافي
والقناية
ياالشايل السلام قول لى
اللقا أم التاية
أصلها دنيا ضحاكة وعقب
بكاية !! "
بان بى غادي ود كنان
وجاهو  زياره  ودتكتوك
ونادوا آب شبكة نووا
بى سربة لى أبوحراز
وحضر البوشي
وسعيد شايب الطيب
أبودواية كان موجـود
وقام الكاشف الغنّاي
قريب نادوهـو كـان
شاهـد وما مشحود
ؤكمال حـافظ ابن البان..
جاب المنقة والجوافـــة
للضيفان وكان  فنان
وقال: أدو البعير الباقي
أصلها قُرعة
يا جات في الفقير صايداهـو
يا فيك يا الأمير متروزة
يا قلمت خبيرة العير !
ضحك بالحيل
ضحك ماخد الإذن
من شيخو ودتكتوك
أكان مبروك وأبدا مـا حرس
عداد مـع الأولاد
ولا  سووا القروش أوراد
حصل كباشي ود حَسّونة يوم غنّانا بالمسّاح
وعلَّق صورتو في الـدّكَّان
وتتعجب عجب عجبين
الأحلى العسل واللا نغيم أم زين ؟
ؤكان غريد
ما اتّاوق على باب
الطمع ورّاد
وأبدع حاجة عـاش
ساهل
وماهل ديما ماد الزاد
وفي سوق الغنا البنباع
ساي في الفاضي
كان حَرّاد
حكايتو قصيدة ود حافظ
قصيدة تعجّز القصاد
قصيدة بتبني في الشريان
مداميك للولف والحن
تنور في معالق الـروح
تحلق فوق قصور الجن
وفوق خالص تهز
وتر المعاني يرن
تداعب مهجة الكاشف
تطرّز بهجة المساح
يصيح: يا مدني وين..وينك !
نسد دينك !
نعودلك تاني في الميعاد
وعبدالحي محمد زار بحر سنار
و الدقلاشي إسماعيل
ربابتو ترن لهيج تهجة
وبين  كعكاتي والبهجة
بين الزّونيا واللبلاب
بَقَر حَلاَّب
هناك ناس دردق
العُمّار كُتار بالحيل
تلوبة شيل
وفنانين كتار بالحيل
حكاية عجيبة يا طه
مدني حليلا يا طه
طراها خليل فرح بدري
  وقدل بى أم سويقو زمان
    حليل أم زين وبابكرالسّلاوي كمان
على شدو ونسيم السّوّا ليها بيان
    ود شاطوط سطور ممهورة بالأشجان
بلدنا عديلة بالفيها
ها خيرا كتير مكفيها
وتاني المطرة بتجيها
هداك السّمْبر أبْ قَدّوم
ملا الهجليج ؤشدر الدوم
ؤطَار بى فوق على
الخُرْطُوم !!
***
يا طه البرق فجراوي
في سحابة الغبينة بلاوي
والمطر البهل ضهراوي
ما مربط عجيل الراوي
حتّ المطرة في عينينا
قشقش للغبينة الفينا
شفنا عروسنا كيفن زينة
كانت حلمة
واتغشينا
طير الجَنّة
زي المافي ضُلَّ
الحِنّة ما لاقاهو
حنبل وانفقع
في خلاهو
سووا بليلة كافو
بَلاهُـو !
***     
قبَّة جدي الشيخ محمّد مدني السني
مقطع خاص جداً
شعر 
ودمدني
                                                                           محمَّد الفاتح يوسف أبوعاقلة
سمحة زي عافيـة بدَّنا
ميسا تريـان بالمحنـة
بيـها  بنصالح زمنَّـا
يا ما فيها الشادي غنّى
والمولـه بيها جنــه
***
مره لو في الدهر فنَّـة
تلقى من أحزانه صنـة
وفي سواعد أحفاده بنا
يطلع الوجع المكنّــا
ويفتق الفـرع المحنّـى
***
قبة في مدنى بتحـدث
عن تواريخـن تـورث
للبلد معنى الحصافـة
وللمواويـل الرهافـة
***
المسيد مدني ابتدابـا
والقصيد مشهاد شبابه
قدلة  المساح مهابـة
للعشق روح الربابـة
وغنى  للعفَّـة ولهابـه
في جمال النيـل ؤغابة
***
زاره بدري السـني طافه
وجابه للـذُّوق والثقافة
ياها زينة كمـان قيافـة
والبشوف الطيبـة شافه
والبـدور الضلـة خافه
***
مدنى مالك قاعدة  قايمة
والبجوك يلقوك نايمـة
ومن عيالك ديمه صايمة
والخلوق حواليك حايمة
***
ما غريب نلقـاك صبورة
رغم إنك جـد جسورة
البشوف وحشـة طيوره
وبهدلة دوره وحضـوره
يعرف إنو غشاها غاشي
والحـزن لفّاهـا فاشي
والأخـد شبـاله واشي
شال نعيمـا وفرَّة ماشي
***
مدني من الفاقة صومي
ؤفي بحـور المهلة عومي
بكره مقـدورك تقومي
إنت حاشاك ما بتلومي
إلا للناسين جمايــلك
إنت أصلك ما بتدومي
***  
شارع حبيب إلى القلب، هنا كان الميلاد!! منزل جدِّي حسن عبد الكريم السّني
الذِّكريات في دار جدِّي لأبي -أبوعاقلة- 
جدِّي لأمي، محمّد علي أحمد الجعلي"طيارات"
صورة الأساتذة والدّفعة بمدني الثّانوية 1974م 
تجدني في الصّف الأول جلوساً أقصى يسار الصورة

الخال حمدالنيل عثمان حسين
نشاط ثقافي وتكريم بجامعة الجزيرة 
محمد الفاتح يوسف وابن خالته أبوعبيدة عبدالرحمن
ابني عليش محمَّد الفاتح
الأخ دفع الله يوسف أبوعاقلة
رفقة السبعينيات أخي عزالدين يوسف ومحمَّد بشير
وعمر صديق وشخصي


لقَدْ هَرِمْنَا
لشباب 15 و 25 يناير و 17فبراير
           شعر : محمَّد الفاتح يوسُفْ أبوعاقلة
لقدْ هَرِمْنا هَرِمْنا والزَّمانُ فتًى
ذؤابتاهُ كلونِ الملحِ والنَّدَفِ
نَعمْ هَرِمْنا وصِرْنا في الصَّباح دُجًى
غُلالاته مَزيجُ الحُزْنِ والأسَفِ
الرِّيحُ والبَرْدُ والأنْواءُ أجْمَعُهـا
والحرُّ، تَسْخرُ منْ تمثالِنا الخَرِفِ
لكنكم ياشَبابَ العِزِّ مارَجَفتْ
فَرِيصةٌ خَنَعتْ مِنكُم إلى الصَّلفِ
لقَدْ هَرِمْنَا ومازِلْتُم بنخْوتِِِكمْ
ونَحْنُ صِنوانُ في الأوْجَاعِ والعَجَفِ
لمْ نَزْجُرِ الطيَّرَ صُبْحَاً كَي يحذَّرَنا
 من الهَوانِ وذُلِّ القيدِ والرَّدَفِ
ولا دؤيبةُ الأرْضِ والمِنْسأة تُخْبِرُنَا
كيفَ ارْتكزتُم كَحَدِّ السَّيفِ والحَجَفِ
لكنكم قَدْ كبرتم عِندما عَزَفَتْ
قيثارةُ الرُّوحِ ألحانَ الغَدِ الوَرِفِ
غيرَ العَزائمِ والأرْواحِ ما حَمَلتْ
 أجْسَادُكم حِينَها شَيئاً من التَّرَفِ
والغَافلُ الغِرُّ يلهو في عَوالمِه
لا همَّ بالنَّاسِ يحدُوه وللأسَفِ
 أجلْ هَرِمْنَا ولكنَّا تُجَدُّدنا أخْبارُ
سعيِِّكمُ المنشورِ في الصُّحُفِ
منْ الدِّماءِ سَقيتمْ  غَرْسَ عِزَّتِنا
والآنَ حقَّاً رَعيتمْ حُرْمَةَ الشَّرفِ
***











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق