الاثنين، 23 يونيو، 2014

تدشين كتاب :عبدالله الطيب وجريزيلدا العثور على الذات الأخرى، رواية قصة.

يتم بإذن الله تعالى تدشين كتاب البروفيسور عبدالقادر محمود عبدالله (عبدالله الطيّب وجريزيلدا، العثور على الذات الأخرى، الجزء الأول، الدَّامر، لندن، بخت الرِّضا، رواية قصة).
   وذلك بالقاعة الكبرى بجامعة السّودان المفتوحة، ظهر الثّلاثاء  الموافق 24 يونيو 2014م. الجدير بالذكر أن الكتاب من مطبوعات دار نشر جامعة السُّودان المفتوحة 2014، وجاء في 178 صفحة من القطع الكبير، تضم تسع عشرة صورة فوتوغرافية.
غلاف الكتاب
   وذلك في المنتدى الثقافي رقم (45)، بجامعة السّودان المفتوحة، والذي يشرف عليه الأستاذ محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة
.، وهذه دعوة لكل المهتمين بشأن الثّقافة السّودانية.

الثلاثاء، 20 مايو، 2014

كتاب يستحق القراءة Stories from the Sands of Africa


قصص سودانية ممتعة وقيمة، قام بإعدادها وتقديمها إلى المكتبة الإنجليزية، البروفيسور العلامة عبدالله الطيب (رحمه الله)، معالجة باللغة الإنجليزية البسيطة، بالتعاون مع مايكل وست، عن دار المعارف بالقاهرة 1962م، وساهمت السيدة جريزيلدا الطيّب، في تصميم الرّسومات المصاحبة لهذه القصص، المستوحاة من الأحاجي السُّودانية، ومنها:
- ظلوط وحنه.
- محمد أرباب وكلابه.
- لولي يا لوي.
- جفيل وجفيلة.
- مريم والغولة.
- السلطان عاشق المال.
- جوهرة في صندوق زجاجي.
- فاطمة الذكية.  
 من رسومات جريزيلدا الطيب

 من رسومات جريزيلدا الطيب
 من رسومات جريزيلدا الطيب
من رسومات جريزيلدا الطيب

الأربعاء، 7 مايو، 2014

محمية الدندر...Dinder National Park

نِعْمة من نعمِ الله تعالى على أهل السّودان !
لوحات من البَهاء والرّوعة والجمال !
خيرات لا تحصى وثروات لا حصر لها !  
 10291 كيلومتراَ مربعاً، تم إنشاؤها في العام 1953م، عقب اتفاقية لندن لحماية البيئات في أفريقيا، ولقد أعتمدت ضمن المحميات الطبيعية من قبل اليونسكو. وهي من المحميات النادر نوعها، تتنوّع فيها الأشجار والحشائش، والنباتات، والحيوانات والطيور، ومصادر المياه، سافنا فقيرة وغنية، تحتضن أشجار الدوم، والهجليج والسدر، والطلح والهشاب، والتبلدي، والسنط، تربة طينية سوداء لزجة، وهي البابدوبا، التي يقول عنها أهلنا في السّودان : "إن لانت مقّت، وإن نشفت شقّت" 
أشجار الدّوم
 زرتها في رحلة توثيقية في الفترة من 3-6 مايو 2014م، للوقوف على الخيرات التي تضمها هذه المحمية، الجميلة وللتمتع بصفاء الطبيعة، والحياة العفوية الهادئة، فكان لي ذلك، حيث كان لقائي مع سعادة اللواء جمال آدم البلة، الرجل الذي يسعى بكل طاقاته لتطوير هذه المحمية، ولجعلها قبلة للسياح من جميع أرجاء العالم، وهي مؤهلة لذلك ! إن شاء الله!   
وعند زيارتي لهذه المحمية احتشدت المشاعر، وسعت النفس جاهدة للرصد والتوثيق والتسجيل، فكان أن استقبلني الأخ المصور محمد أحمد الكنون، بكاميرا فيديو، معدَّة تماماً لمثل هذا الحدث المهم الحيوي! بكامل معداتها وملحقاتها الضرورية، من أشرطة وحامل ومعدات إضاءة، ومايكروفونات عالية الحساسية،  وبطاريات إضافية، وغيرها من المعدات المهمّة. 
المصور محمّد أحمد الكنون
 المسافة من مدينة الدندر إلى (قلقو)، حيث المعسكر الرئيس لمحمية الدّندر، تقارب  150كيلومتراًَ. طريق تحيط به الأشجار، وتصادفك فيه أسراب من الغزلان (الباشمات والكتمبور والمور وأب عرف) وجداد الوادي، والجَاموس، والأرانب، وأنواع من الطيور، والقرود، وقد تصادف الأسود وهي على مسافة منك، في ضرى الحَشائش الكثيفة، تصلك أصوات زئيرها ليلاً وهي شبعى. يتعرج الطريق ويرتفع، وينخفض، في مسار لا يخلو من وعورة في بعض جوانبه. 
الطريق إلى المحمية
المجموعة الثّقافية بالمحمية 
video
الصيد والحيوانات البرية في فرش راس عامر من على البعد
محمد الفاتح أبوعاقلة
ثعبان الأصلة
 (العزازة) قرية من القرى التي تصادفك وأنت في طريقك إلى المحمية، وهي من القرى التي تحيط بالمحمية، ويتصالح أهلها مع الحياة البرية، في تناغم واضح! 
  وتحذر إدارة الحياة البرية من الذين يطلق عليهم (الصيادة) و(الجدادة) الذين يستهدفون صيد جداد الوادي، و(البرنتجية) الذين يستهدفون صيد البرنتا، الذين يعتدون على الحياة البرية. 

الهجّانة فوق ظهور جمالهم
    الهجانة فوق ظهور جمالهم صمام أمان للمحمية  من هجمات الصيادة والجدادة والبرنتجية وغيرهم ممن يتغولون على الحياة البرية، حيث يتصدون لهم بكل بسالة وجسارة وتجرد، وتساعدهم هذه الجمال التي تتوغل في كل ارجاء المحمية، فلا يعوقها عائق عن الوصول إلى اهدافها. 
الهجّانة
يؤدي الهجانة مهمة حيوية حيث إنهم يقومون بتمشيط المحمية بكاملها حفاظاً على الحياة البرية، فلهم كل التقدير على هذا المجهود الرفيع الذين يقومون به، ويسهرون الليالي في سبيل إنجازه دون كلل ولا ملل، في ظروف طبيعية وعرة وشاقة، تكتنفها الكثير من المخاطر ! 
خريطة توضيحية لموقع محمّية الدّندر وما جاورها
      تقع محمية الدندر في ولاية سنار، وتحادد إثيوبيا، وولايتي القضارف والنيل الأزرق، ونجد بأطرافها بعض المناطق الجبلية مثل جبل أم عدلة واب طاقية ومنطقة شق التمساح وبيت الوحش والأبيض والطابية، واب دوك وحلاوة وبنود، وغيرها من المناطق التي ذكرها لنا الهجاني عوض محمد علي، والذي له موافق بطولية مشرفة في حماية المحمية، منذ العام 1964م، ومطاردة لصوص الحياة البرية، الشيء الذي جعله يصاب بعدد من الطلقات النارية في قدمه، فله التّحية والتَّقدير!  
عوض محمد علي
    سعت إدارة المحمية في تذليل كل الصعاب التي قد تجابه السائح، وذلك بعمل استراحات في معسكر قلقو، تتوفر فيها الكهرباء والمياه، والسكن المريح، وهذا مما يشجع على السياحة، ويدفع الناس للإقبال على المحمية، للتمتع بجمالها، وخيراتها الوفيرة.
 يمكن للزائر للمحمية أن يلاحظ كثرة الغزلان وجداد الوادي والكتمبور، والجاموس وكذلك كثرة قرد البابون، والذي يسميه أهل السودان (التقل)، ولقد تكاثر بأعداد كبيرة، وهذا يضر بالنعام، وجداد الوادي، وصغار الغزلان، والأرانب، وما تكاثر هذا الحيوان إلا لقلة النمور، التي تؤدي لانحسار أعداده، وهذه مسالة تحتاج لمعالجة سريعة.  
قرد البابون ( التقل) ينسحب من أمام الكاميرا رافضاً التصوير
صمغ الطلح
   تجد بالمحمية المحاصيل والثمار الكثيرة مثل، النبق، واللالوب، والدوم، والحنبك، والقرض، والصمغ الذي نجده على شجر الطلح والهجليج، وكلها ثمار وثروات قيمة، تنفع العباد والبلاد. 
ميعة راس عامر
تتمتع منطقة رأس عامر بمحمية الدندر بمناظر طبيعية خلابة، حيث نجد بها المسطح المائي (البركة)، وهي ترفد الحيوانات بالمياه لهذا تتحلق حولها، وتفد إليها في أوقات معلومة، وبخاصة وقت العصر، وتحتوى البركة على كميات كبيرة من الأسماك، ونجد برأس عامر (الفرش) الأخضر الزاهي، الذي تسرح وترعى فيه الغزلان، والحيوانات الأخرى، في منظر يسر الناظرين. 
(الفرش) براس عامر
ضمت مجموعة السياحة التوثيقية الثقافية إلى محمية الدندر مجموعة من المبدعين في مجال التراث الشعبي مثل الشاعر محمود السماني المانجيل (أبو فاطنة)، وأحمد الأمين القدال ومعتصم حسن الأمين، وصادف أن كان في زيارة المحمية العقيد معتصم الملك، مدير السجل المدني لولاية سنار، والذي أشار إلى أهمية المحمية للسياحة في السودان، وذكر لنا أنهم في السجل المدني، قد عملوا على استخراج الرقم الوطني للمواطنين في منطقة محمية الدندر.  
video


العقيد معتصم الملك  
video


اللواء جمال البلة


 تحدث اللواء جمال البلة عن تاريخ ونشأة المحمية، وعدد ميزاتها وفوائدها، وأنها تعد من أميز المحميات الطبيعة، وأنها ذات فائدة كبيرة لأهل السودان، وأهاب بالجامعات والمعاهد، والمؤسسات الأكاديمية والبحثية، بالعمل على الاستفادة من المحمية، في البحوث والدراسات.  
قيادات في زيارة المحمية 
جلسة مع بعض العاملين بإدارة محمية الدندر برئاسة المحمية بالدندر
تحظى محمية الدندر بزيارات متواصلة، من معظم قطاعات المجتمع السوداني، فهي منتجع مهم جداً، ولها قيمة عالية في فهم المكون الجغرافي والاقتصادي للسودان. 
أبو شوك
video 
(أبوشوك) حيوان تحذره معظم الحيوانات، لأنه حين مهاجمته يدافع عن نفسه باطلاق شوكه على العدو، وهو شوك قوي وحاد، ولقد شاهدت فهداً بالحظيرة، وهو يتخذ وضع الحذر الشديد، حين مر هذا الحيوان بالقرب منه.
محمود السَّماني (المَانجيل)
قدَّم الشاعر الشَّعبي محمود السَّماني المانجيل، شعراً شعبياً من التراث الشعبي، تحدث عن الإنسان السوداني، والادوار المهمة التي يقوم بها في البوادي والفرقان، وأنشد شعره برواية الدوباي. الشئ الذي لقي قبولاً من القائمين على معسكر قلقو من إدارات الحياة البرية، كما شاركه أحمد الأمين القدال، ومعتصم حسن الأمين، في تقديم الفقرات الثقافية الشعبية، التي تركت أثراً طيباً في نفوس جمهور العاملين بالمحمية.  

video
البدري محمد الحسن رئيس إتحاد رعاة الدندر 
video
أشاد البدري محمد الحسن العجبة، رئيس إتحاد الرعاة بالدور الذي تقوم به قوات حماية الحياة البرية بالدندر، وتحدث عن الثروات التي تحويها هذه المحمية، وذكر لنا إنهم كإتحاد رعاة، يعملون على إنجاح كل المشاريع التي تهم إدارة الحياة البرية، ويحافظون على هذه المحمية التي تعتبر ثروة قومية لا تعادلها ثروة.
غزال الباشمات
السلحفاة 
يتبــــــع ......

الأحد، 27 أبريل، 2014

في حنتوب الجميلة

للنيل باقية شامة والهدد علامة
المبدع الراحل الخير عثمان تغنى لحنتوب الجميلة من كلمات محمد عوض الكريم القرشي
تنشرح الأنفس عندها وتطمئن الدواخل
video
خالد شقوري ومطلع يا حليل مريودة 
محمد الفاتح أبوعاقلة، أمام كلية التربية حنتوب
الطبيعة وسحرها ..تأمل!
محمد الخير إكليل، يلقي شعراً تحت ظلال أشجار حنتوب الجميلة! 
video
بهديك تحياتي، وبهديك إعجابي، حنتوب الجميلة! 
video
خصوبة الأرض ووفرة المياه وامتداد الخضرة والظلال 
حنتوب الجميلة حقاً، لها في قلوب عارفيها أشجان لا تمحوها السنوات، بهية في أحضان النيل الأزرق، تستحم بشلالات من الضياء والبهاء والرونق المصقول! شهدت منذ باكورة تأسيسها، قبل ما يجاوز المائة عام الجنائن والمزارع، الشيخ العركي (أزرق طيبة)، والشيخ عبدالله الكارب من الرّجال الأخيار الذين أسهموا بالتنازل عن حيازاتهم الزّراعية بها، من أجل العلم والتّعليم فكانت مدرسة حنتوب 1945 م التي شاركت خورطقت ووادي سيدنا في ريادة التعليم المبكر في السودان، فكان النظام والدقة، والجودة في المناهج، وطرق التدريس، والأنشطة المتقنة، المصاحبة للبرامج التعليمية آنذاك؛ مما كفل لها التفوق والتميز. 
قديماً قالوا : " حنتوب الجنة الما ليها دروب" وهذا قبل قيام كبري حنتوب، لأنك لكي تصل إليها، لا بد لك من المعاناة، ومشقة ركوب المراكب، وبخاصة في أيام فيضان النيل الأزرق.  
 قالوا هي (حنتوب)؛ بمعنى سوف نتوب، ولا نفعل هذا مرة أخرى، على لسان الذين تم عقابهم، بعض ضبطهم وهم يسرقون الفواكه من جنائنها الوريفة. 
وقال آخرون: بل هي اسم لبعير هو (حنتوب)، وهو بعير مشهور آنذاك، وقالوا غير هذا، وتبقى حنتوب (شامة للنيل) كما قال محمّد عوض الكريم القرشي. ورمز خالد من رموز العلم والثقافة والإبداع في بلادي، وفي موطني ،جزيرة الخير والإبداع النادر!
رونق وبهاء
أشجار اللبخ المعمرة تشدك إليها .. وتدعوك لالتقاط صورة تذكارية
منظرها البديــــــع يا روعــــة جلالو
تعجب حين تزورو وتجلس بين ظلالو
هنا فيها الأدب  وهنا فيها الشباب
العامل لوطنـو وما دايـــــر ثواب 
ليك أعظم رسالة تحارب الجهالة.... تنتشر المعارف وبلدي تنيل مناله


للنيل باقية شامة والهدهد علامة ...ومنسق نظامه وفي تقدم دواما

الاثنين، 21 أبريل، 2014

رابطة الجزيرة للآداب والفنون


رَابِطَةُ الْجَزِيرَةِ لِلآدَابِ والفُنُونِ
1973 م 
                                 محمّد الفاتح يوسف أبوعاقلة 


       سوف تقدّم المدونة بإذن الله تعالى قريباً، ملفاً كاملاً عن رابطة الجزيرة للآداب والفنون، يتطرق لنشأتها، ومسيرتها، ودورها في الفعل الثّقافي السّوداني...ترقبوه، وساهموا معنا في تحرير هذا الملف المهم !   
أعضاء رابطة الجزيرة للآداب والفنون
إضاءة عامة
     تأسست رابطة الجزيرة للآداب والفنون، بمدينة ودمدني في العام 1973 م، وكانت منطلقاً للحراك الثقافي الحيوي، الذي ينتظم كل أرجاء ولاية الجزيرة وكل ولايات السودان، وهي ترتكز على قاعدة متينة، أساسها بنية الفعل الثقافي، الذي ارتادته حاضرة الجزيرة (ودمدني)، التي ورثت السلطنة الزرقاء، ورعت ميلاد نشاط الحركة الوطنية، وقيام مؤتمر الخريجين الذي دعت له جمعية ود مدني الأدبية، من خلال محاضرة الأستاذ أحمد خير المحامي (واجبنا السياسي بعد المعاهدة) وذلك في عام 1936م. وأحمد خير المحامي هو أحد مؤسسي هذه الجمعية الأدبية الرائدة بمدينة ودمدني. ومدينة ودمدني بتوسطها لمدن السودان، ومزيج سكانها الذي يحمل خصائص معظم الإثنيات السودانية، التي ناداها مشروع الجزيرة للعمل والبناء فلبت نداءه، فكان هذا المكون السكاني الرائع، تعتبر ساحة من ساحات التصوف و(مسايد) الذاكرين العارفين، حيث عرفت أهل الطريق المتصوفة، الذين عمروا ساحاتها بالذكر والإنشاد وعمل الخير!
الشاعر الدكتور محمد عبدالحي (رحمه الله)
الأستاذ الناقد مجذوب عيدروس
      إصدارات

   - المساهمة في معظم أعداد دورية الثقافي التي تصدر من مكتب إعلام وزارة الثقافة بود مدني (بالرونيو).

   - المساهمة في دورية الزرقاء التي تصدرها رابطة سنار الأدبية (بالرونيو).

   - النشر بأوراق اللندنية، وجريدة الأربعاء السُّعودية.

   - النشر بالملاحق الثقافية بالصحافة والأيام ومجلة الخرطوم، ومجلة الثقافة ومجلة الإذاعة والتلفزيون.
    - مجلة الرَّاوي، عدد واحد ( ود مدني عاصمة مناوبة للثَّقافة السُّودانية 2005م).
قراءة شعرية من الباشمهندس يوسف سلمان السيد
خالد كودي
الباشمهندس علي خليفة
الأستاذ المسرحي الناقد عمر محمد السنوسي
  من مقار الرابطة
1-   محلية ود مدني.

2-   اتحاد الفنانين.

3-   BRITISH COUNCIL  

4-   النادي اليوغوسلافي. 
5-   المكتبة العامة بود مدني.  

صلاح محمد الحسن
أحمد الفضل وعمر السنوسي ومحمد الفاتح ومحمد عزالدين وعلي مؤمن والفاتح علما وعلي خليفة وأبوألق 
الأستاذ علي مؤمن والقاص مبارك الصادق
 الباشمهندس يوسف سلمان السيد

           شخصيات أسهمت في مسيرة رابطة الجزيرة للآداب والفنون:  
- الشيخ مدثر علي البوشي.
- د. محمد عبدالحي.
- البروفيسور عصام البوشي.
- محمّد الحاج محمّد صالح.
- عبد الحليم سرالختم.
- طه أحمد كرار.
- مجذوب عيدروس.
- عبد العظيم عبد القادر.
- محمّد محي الدين عبدالقادر
- علي مؤمن.
- بابكر كندو.
- بشير عبد الرحمن زومبا.
- عادل عبد الرحمن.
- فيصل إبراهيم.
- محمّد عبدالنبي 
- محمّد الفاتح أبوعاقلة. 
- صلاح محمد الحسن.
- خالد كودي.
- إسماعيل دليل.
- محمد  عزالدين.
- السّر خضر.
- أحمد محمَّد السنوسي. 
- عبدالله أبكر.
- عادل سليمان.
- مدني عثمان. 
- طه يوسف عبيد. 
- أسامة الكاشف. 
- عبد القادر محمد إبراهيم. 
- محمّد عوض عبوش.
      - السِّر الزين (المخرج).
      - عمر محمَّد السنوسي.
      - مُنى عثمان بركية.
      - أحمد الفضل أحمد.
      - فيصل أَحمد المكّي. 
      - خليفة النّوحي. 
      - طارق مصطفى. 
       - جعفر نصر.
       - طارق عبدالله الرّيح.
       - حمزة بدوي.
       - عبدالرازق صالح الزين.
       - عصام عبد الحفيظ.
محمد الفاتح أبوعاقلة والفاتح علما وعلي خليفة
الفاتح علما وأحمد الفضل أحمد
أعضاء الرابطة
عمر السنوسي والفاتح علما  
       إصدارات

   - المساهمة في معظم أعداد دورية الثقافي، التي تصدر من مكتب إعلام وزارة الثقافة بود مدني (بالرونيو).

   - المساهمة في دورية الزرقاء، التي تصدرها رابطة سنار الأدبية (بالرونيو).

   - النشر بأوراق اللندنية، وجريدة الأربعاء السُّعودية.

 - النشر بالملاحق الثقافية، بالصحافة، والأيام، ومجلة الخرطوم، ومجلة الثقافة السودانية، ومجلة الإذاعة والتلفزيون.

   - مجلة الرَّاوي، عدد واحد (ود مدني عاصمة مناوبة للثَّقافة السُّودانية 2005م).