الأربعاء، 26 سبتمبر، 2012

أحمد الخير


أحْمَدُ الخيرِ

نعمْ يا سيدي يا أحمدَ الخيرِ
 الذي ملأ الدُّنا إيلافا
يا رحمةً وصلتْ أواصرَ
 أُمتيوتنزّلتْ  إلطافا
ما كان بالإمكان يا ألقَ 
الوجوِدنقابلُ الإنْصافا
لولاك ما انهزم الظلام
مبعثراً وموزعاً مندافاً
ولما عَرفنا قطٌّ دوزنهَّ
الخطى في سيرها ايجافا
يا سيدي لجنابِك العالي
 هَفَتْ كُلّ القلوبِ خِفافا
***
مِنْ أينَ يُدركنا الَونَى مِن
بَعدما صَهْو المحبةِ امتطينا
ما ضلّ من بكَ استجارَ
ولا أحسّ ضنَى ومَينا
كلّ العوالم أيقنتْ أنّا
بهديك اهْتَدينا
وتسربلتْ أرواحنا بسناكَ
وانسدلت عَلينا
هذى البشارةُ أيْنعتْ
أضْحتْ حقيقةَ ما رأينا
بَّراً حفياً باليتيم
وبالذي يقتات دينا
***
يا سَيّدي ما شاهدتْ
عينُ الزمانِ سواكَ فَضْلا
أبداً ولا سَعتِ المكارمُ
أرقلتْ ذَوقاً ونُبلا
هذي الحياةُ خبيئةٌ
لولاك ما بَرزَت لتِتُلَى
آياتك النبراس يا مَنْ
صَيّر الايحاشَ خَضْلا
***    
                                             شعر/ محمّد الفاتح يوسُف أبوعاقلة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق