الأحد، 28 يوليو، 2013

نص عبقري للتيجاني يوسف بشير

يُؤْلِمُنِي شَكِّي
                                       التِّيجاني يوسُف بشير
مَا كُنتُ أوثرُ فِي دِيني وتَوحيدي                 خَوادعَ الآلِ عَنْ زَادي ومَورُودي
غَرَرن بِي وبِحسبي أنْ رَاِويتي                 مَلأى هُريقَت عَلى ظَمْأَى مِن البِيدِ
أفْرَغْتُها وبرغمي أَنَّهَا انْحَدَرتْ                بَيضاءَ كالروحِ فِي سَوْدَاء صَيخُودِ
وَرُحتُ لا أنَا عَن مَائي بِمُنْتهلٍ                       مَاءً ولا أنَا عَنْ زَادِي بمسعود
أشك يؤلمني شكي وأَبحثُ عن                      برد اليقين فيفنى فيه مَجْهُودي
أَشُك لا عَن رِضا مِنِّي ويَقْتُلُنِي                    شَكِّي ويذبلُ مِنْ وسْواسِه عُودي
وكَم ألوذُ بمـــــــن لاذ الأنام به                     وأبتغي الظلَّ فِي تَيهاء صَيهودِ
اللهُ لي ولصرحِ الدِّينِ مِن ريبٍ                  مَجْنُونةُ الرَّأي ثَارت حَولَ معبودي
إنْ راوغتني فِي نسكي فكمْ ولَجَتْ                 بي المَخاطرُ فِي دِينِي وتَوْحيدي 
                ديوان إشراقة  الطبعة الثانية  1369-1949م ، المطبعة الوطنية الخرطوم ص 17-18

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق