الخميس، 17 أبريل، 2014

الجمام ... نص للمدينة البهية المنسية... محمد الفاتح أبوعاقلة



الجَمَّـام ..
                            شعر محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة 


حرست الكتمة راكز
والحجر عضّيتو
ما كان القلب عاجز
لكنّي غطّيتـو
كدّيت الصبر مغلوب
طلعت لي زيتو !
غافلني القطا
اتباشرت باريتو
داهمني السراب
البدري عديتـو
عصَّارة هجير
ساساقة مليتـو
طاف بى اليقين
طوّالي شديتو
باصرت الضيار
حنّستو لوليتو
قام برّاحة ساق
وصلّني لى بيتو
ضي في الدّهمة بان
أنا دربو قصِّيتو
دجِّيت بيو كتير
طشيت وخاتيتو
زي اب لمبة كان
في حجانا ظنتيتو
ما  وصلني ميس
باب ريح  وسديتو
في عز الضهاب
سير ناقتي حليتو
فوق الجابرة كان
أنا سرجي دلِّيتو
نوختو وبــرك
توب تعبو فريتو
وين تاني العلوق
يا العاصي جافيتو
قدَّامك رهاب
صبحتو ماسيتو
خليت بى وراك
دربا مضى نسيتو
تعبر في الفراغ
تمسحتو واسيتو
ويا دابك حلب
دمك ؤصفيـتو
جافيت الخدار
ولا هيفو شميتو
شان عزف اليباس
لحنك وغنيـتو
راجيـك الكتير
ال إنت ما رجيتو
حظك كيف يكون
سطرك ؤفطيتو
ما قلت ليك قبيل
في مدني خليتو
في الليم القديم
فوت بى كبري عاشة
وضوق طعم الغباشة
في سوق أم سويقو
تملاك البشاشة
وفي القبة الضمينة
مأوى الصالحين
لى ناس العشير
ناس ترحاب وزينة
لى حي المزاد
الأشواق دفينة
خالدة مع السنين
ود أزرق هناك
التاية الحنينة
أرجع لى الدباغة
وأسراره الدفينة
ميس للكادحين
ودكنان أمان
لى أفراحنا مينا
لى دردق سلام
سدرتنا المتينة
وحي المبدعين
أمشي على البيان
ونغمات الكنينة
في عتره الخدار
حاضن أحلى طينة
والأصل المتين
لى حنتوب كمان
وظلالة الرهينة
لى دار أم بلال
وأشعاره وحنينه
وكباشي الحسين
مارنجان رواية
للإنسان حكاية
صافية كما المراية
ؤدار للطيبيـن
أم سنط العتيقة
رايقة كمان رقيقة
سـارة الناظرين
جزيرة الفيل حبابة
يبهر نور شبابة
وفيها ولف متين
حي البان فراشة
تنعم بى دعاشة
وتلاقيك بشاشة
من الساكنيـن
***
ما بننسى الكريبة
للأرحام قريبـة
فيها عكاظ أديبـة
تايـة العابريـن
الدرجة القيـافة
هادية مع الظرافة
تنسي الجاها شافه
كل تعب السنيـن
حلق وأمشى فوق
مر بى شندي فوق
تتسامى وتروق
ؤتلقى الصامدين
ود أزرق عريق
برفق بى المضيق
فيو نعم الصديق
فيصـل والإزار
عووضة الرفيعة
فيها خلوق بديعة
عمرت الوسيعة
بى عـرق النهار
حبيب الله وعمارو
كوجاك سوا كارو
مسرح في الصقيعة
وفي عز النهار
حي الطملة داره
عجت بالدبارة
بى ناس البصارة
هينين سايحين
حي المكي
جاور غابة أم بارونا
لى ناصر سوا
هيا ارح بارونا
مايو الفيها أهل الذوق
بجو يباشرونا
نمرق بالسنيط
فيها الظلال وشجونة
كانت غابة
 رحلت في البعيد مدفونة
يا حليلا وحيل القيلة
بعد السيرة
 للمكي وجزيرة الفيل
مسيرة طويلة 
*** 
                  كسرة (1) 
بلد راكز ما بتحول
حي الثورة وقسمو الأول
وارث دنقس وبادي الأول
من السني ؤود كنان
ؤشيخ شاطوط وأب شبكة ضمان
ؤكمال حافظ ابن البان
فنان فنان
وحقيقة وصفو هو الإنسان
كتار يا مدني عيالك لكن !
وشك ليهم كالح داكن
جوك الجوك
في غفلة غشوك
لكن من غبنك ما فشوك
غدُّوك بالهم
عشوك بالشوك
وعيالك فاتوا بعيد ما نسوك
*** 
                 كسرة (2)
البوشـي العالم ؤخريجيـن
سعدابي  الجاهد  أحيا الدين
في المساح رمضان وسرور
كمان عمر أحمد يناجي طيور
روايع الكاشف خالده دهور
تفرهد جوه مهج في صدور
سانتو إبراهومة وعمر النور
جنقول الطب جروح ؤكسور
***   
                  كسرة (3)
أيقظت العوالم
ذكراك التشرِّف
هاج شاهد المعالم
 قال ليك إت مخرِّف
وين هدا التقولو ؟
 ما يبست حقولو
وما بتقدر تعرِّف
حال الحال يبكي
هاجر طيرها يابس
لا ريش لا غناوي
والبغشاهـا عابس
كرفس ليها وشُّـو
ؤبوزو يمطو لاوي
ؤقالت يافطة: ابسم !
كيف وسط البلاوي
والفاقـة التكاوي
ولا خياط عراوي
 قادر يلقى حاجة
في ميس الغناوي
الجفَّت لهاته
وطار قمريها فاته
والجمّام معاند
مقلوب نازِّي نازل
ما بلل رفاته
***  
                                محمّد الفاتح أبوعاقلة
                                 الخرطوم  2011م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق