الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

إصدارة التنوير والتثقيف 4 Enlightenment and education

التّنوير والتّثقيف
4
ديسمبر 2009م
قسم التنوير والتثقيف
إدارة البحوث والتّخطيط والتّنمية
جامعة السّودان المفتوحة.
التّنوير والتّثقيف
4
جامعة السّودان المفتوحة.
ردمد: 1858-5426
للاتصال: E-mail: tanweer@ous.edu.sd
موبايل: 0912383850
تليفون: 0120840812
"القدح"
صورة الغلاف
المشرف العام
البروفسير عبد القادر محمود عبد الله
رئيس التّحرير
أ‌. محمّد الفاتح يوسف أبو عاقلة
هيئة التّحرير
د. سامية بشير دفع الله
أ. هشام الفكي
أ. أميرة عثمان عبدون
تصميم الأغلفة
أ. هشام صلاح حسين
أ. معتز هاشم عبد الرحمن
محتويات العدد
* كلمة التّحرير.
أ. محمّد الفاتح يوسف أبوعاقلة. ص 4
* المدرسة الإلكترونية. ص 5
أ. خليقة البلة إسماعيل.
* أمُّ قصيدي. ص 11
شعر د. حسن أحمد الشيخ الفادني.
* حوار مع حارس البجراوية. ص 21
* دراسة: رجل بلا ملامح ص 43
علي مؤمن.
* رحلة عاصم، شعر البروفيسور عبدالله الطيب
عرض البروفيسور عبدالقادر محمود عبدالله ص 55
كلمة التحرير
كلّ عام وأنتم بخير، لا زلنا في انتظار مساهماتكم للإصدارة، اكتبوا فالكتابة فكر وإبداع ورؤى!.
مع التَّقدير
المحرر
المدرسة الإلكترونية
أ‌. خليفة البّله إسماعيل
تعد شبكة المعلومات المعروفة بالإنترنت إحدى أهم تطبيقات الحاسب الآلي، التي لعبت (ولا تزال تلعب) دوراً مهمَّاً ومؤثراً بشكل كبير في حياة المجتمعات المعاصرة، حيث إنها أحدثت طوفاناً من المعلومات في شتى المجالات الحيوية، واختصرت الزمان والمكان بشكل عظيم مكَّنها من سرعة وسهولة الوصول إلى الجمهور في كل مكان وبأسرع وقت ممكن. ونظراً لما تمتلكه شبكة الإنترنت من إمكانات هائلة فقد فكر المربُّون في الاستفادة منها في المجال التعليمي. ولما كان التعليم التقليدي غير قادر على تلبية احتياجات المتعلمين بشكل كامل ، للزيادة الهائلة في أعداد المتعلمين وقلة أعداد المعلمين المؤهلين تربويًّا ، وفي ظل ثورة الانفجار المعرفي الهائلة، وتشعُّب التعليم والقصور في مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب، فقد برزت الحاجة إلى الاستعانة بالحاسب الآلي في العملية التعليمية. وذلك لمحاولة الحد من هذه السلبيات والقضاء عليها إن أمكن، حيث إن الحاسب الآلي يمتاز بالتفاعلية التي تراعي الفروق الفردية للمتعلمين.
وقد يستخدم الحاسب الآلي في التعليم الفردي ويحل محل المعلم تماماً، أو يستخدم كوسيلة مساعدة للمعلم أو كمصدر للمعلومات. ولقد أثبتت الدراسات والبحوث التي أجريت أن استخدام الحاسب الآلي في العملية التعليمية قد حقق نتائج إيجابية ملحوظة.
ومع انتشار شبكة الإنترنت وتطورها الهائل ، فقد تم استخدامها في العملية التعليمية من قبل التربويين الذين رأوا فيها وفرة هائلة في مصادر المعلومات ، وإمكانية تحقيق الاتصال المباشر أو غير المباشر بين الأطراف المختلفة للعملية التعليمية، عن طريق البريد الإلكتروني المكتوب أو المسموع أو المرئي. فقامت العديد من الدول باستخدام شبكة الإنترنت في التعليم، ومنها: كندا وكوريا وسنغافورة وغيرها...
إن من نتائج تجارب هذه الدول زيادة في مستوى التعاون بين المعلم والطلاب، وأصبح المعلم موجهاً ومتعلماً في الوقت نفسه، كما لوحظت مرونة للعملية التعليمية، مما نتج عنها زيادة في الحصيلة الثقافية لدى الطالب، وتنامي روح المبادرة واتساع أفق التفكير لديه. ومع هذه النتائج الإيجابية كانت هنالك نتائج سلبية، منها:ـ
1. الحاجة لتعلم كيفية التعامل مع هذه التقنية الحديثة.
2. صعوبة مواكبة التطور السريع لتقنيات الحاسوب.
3. الحواجز اللغوية.
4.عدم تقبل بعض المعلمين ورجال التعليم للتقنيات الحديثة.
وقد دفعت إيجابيات استخدام شبكة الإنترنت التربويين في السودان إلى إمكانية الاستفادة منها في المجال التعليمي في البلاد. فتبنى المسئولون في وزارة التربية والتعليم إدخال الحاسب الآلي في المقررات والمناهج الدراسية ، كما اهتمت الوزارة بتأهيل المعلمين الذين يدرِّسون الحاسب الآلي للطلاب.
وبعد ذلك بدأ التفكير في الاستفادة من الإنترنت في المجال التعليمي، ولم يكن من السهل إدخال الإنترنت مباشرة للفصول التعليمية، أو للمجتمع التعليمي السوداني عموماً، بسبب:
أ. حواجز اللغة .
ب. نوعية المواد التي تبث عبر الإنترنت.
ولذلك يمكن اقتراح فكرة مشروع المدرسة الإلكترونية التي تقوم على إيجاد موقع إلكتروني يخدم القطاع التعليمي، ويكون الموقع مرتبطاً بشبكة الإنترنت مما يسّر الوصول إليه عن طريقها أو عن طريق الاتصال المباشر بجهاز "ألمودم" modem))، وتبنى فيه المعلومات بصيغة صفحات نسيجية، وتطوع البرامج التعليمية للعمل على الإنترنت، ليتمكن العديد من المستخدمين من تنفيذ هذه البرامج. ويهدف هذا المشروع إلى توفير البرامج التعليمية داخل الفصل وخارجه، وتحقيق التواصل بين فئات القطاع التعليمي، وربط المدرسة مع الطالب خارج الدوام والعمل على نشر الثقافة الحاسوبية، والاستفادة من تجارب الآخرين.
سيحقق هذا المشروع عدة فوائد من أبرزها:ـ
1. توفير المادة للمعلم في الفصل.
2. تحقيق التوازن في توصيل المعلومات للطلاب.
3. توفير المرونة في التعلم.
4. توفير جو للحوار والمناقشة.
5. إمكانية حل مشكلات الطلاب الذين يتأخرون عن زملائهم لظروف قاهرة.
6. زيادة حصيلة الطالب العلمية.
لذا فيحق للمرء أن يقترح تمويل المشروع من الدعم الحكومي والقطاع الخاص، وضرورة توفير الأجهزة والبرامج للمدارس، وتوفير وسائل الاتصال اللازمة، وتدريب المعلمين، وضرورة توعية رجال التعليم بأهمية هذا المشروع، وأهدافه ومزاياه.

قصيدة:
أُمُّ قَصِيدِي
د. حسن أحمد الشيخ الفادني
بمناسبة رحيل خلوة الشيخ نعيم الفادني من حِلَّة الفكي إلى مقرها الجديد بقوز نعيم. والشاعر أحد أبنائها. نشأ في ربعها وارتوى من نبعها ... غفر الله له وعافاه، آميــن!!
خَلَتِ الدِّيارُ مِن الأنيسِ وأقْفَرَتْ
                               شُرُفَاتُ مَجْـدِ وانْزَوَتْ أغْصَانُهَا
وبَكَى مِن الهِجْرَانِ فِيهَا مَسْجِدٌ
                               رَحْبُ المَـدَى وتَنَهَّـدَتْ جُدْرَانُهَا
تَبْكِي جِفَانٌ عُطِّلتْ مِنْ رِفْدِها
                                 وتأخَّرَتْ عَنْ سَعْيِهَا وِلْدَانُهَا
يَا خَلْوةً سَعِدَ الزَّمانُ بمَجْدِها
                             ورَوَى العَجَائِبَ شَاهِداً سُودَانُهَا
كانَتْ علَى مَـرِّ الليالي مَوْئِلاً
                                  للدَّارِسينَ يَشُوقُهُـمْ قُرْآنُهَـا
بالبِشرِ تلْقَاهـُم وتُجْـزِلُ نائلاً
                                    للمُعْتَفِيـنَ وحَبـَّـذا أجْرَانُهَـا
وتُزِيلُ فِي الأزمَاتِ حَيْرَةَ مُقْتِرِ
                                 باتَتْ عَلَى رِفْـدٍ رَبَـا ضيفانُهَا
وإذا الحِجَا في المَرء طبَّق ليلَهُ
                               مَسٌ شَفَـاهُ مِن الجُنُونِ قُرَانُهَا
كانَتْ عَلَى مَـرِّ الليالِي زَهْرَةً
                                   رَيَّانةً سُقِيَّ الحَيَـا مَيْدانُهَـا
بِيضٌ وسُودٌ فِي رِحَابِ مَسِيدِهَا
                                   مُتَكَافئونَ يحُفُّهُم رِضُوانُهَا
أيَّامَ للقُرآنِ ظِـلٌ وافِـرٌ
                               قَدْ أسْرَجَتْ فَحْمَ الدُّجَى نِيرَانُهَا
أيامَ كانَ الفِقْهُ كأساً مُتْرَعَـاً
                              تغدو صباحاً للرَّوَى حيرانُهَـا
ومَجَالسُ التَّفْسِيرِ تَعْمُر فِي رُبَا
                           تِلكَ المَغَانِي واسْتَـوَى عِرْفَانُهَـا
ورَوَى الحَدِيثَ عَن الثِّقَاةِ مُحَقِّقٌ
                            لَبِقٌ تؤانِسُـهُ الصِّحَاحُ جمانُهَـا
وعقائـدُ التَّوحيـدِ ذُلِّلْ نَهْجُهَـا
                              للدَّارِسيـن فَأفْصَحتْ عِجْمَانُهَـا
مَخَرُوا على سُفنِ الشّروحِ بصَبْرِهِم
                            لُجَجَ المُتُونِ صَفَتْ لَهُم أدْنَانُهَـا
والسِّيـرةُ الغَـرَّاءُ حَـلَّ رسُولُهَا
                            عَرْشَ القلوبِ فَجُـدِدَتْ أزْمَانُهَـا
إنَّ الخَليـلَ وسيبويـه وأصْمُعْـاً
                           ثَمِلُوا بِما يُبْدِي الفَصِيـح لسانُهَا
وتلاوةُ القُرْآنِ تَعْبُقُ فِي الضُّحَـى
                                وتَرَنَّمَـتْ فِي لَفْظِـهِ أغْنَانُهَـا
ويَفُوحُ مِنْهَـا فِـي الَّليالـي عَنْبَرٌ
                             عَبِقٌ تَضـَوَّعَ فارْتـَوى جِيرَانُها

أيـَّامَ للتَّهذيـب نَهْــجٌ نَيـِّـرٌ
                             يَثني جماحاتِ النفوسِ فِطانُهَـا
أيـَّامَ للإصـلاحِ فيهــا مِنْبـَرٌ
                             سَاسَ الجُموعَ بحِكْمِـةٍ رُبَّانُهـا
أيَّـامَ لَيــلاتِ المَوالِـدِ حُفَّـلٍ
                                  يَرْوِي المَدِيحَ بِرَنَّةٍ سَفَّانُهَـا
أيَّـامَ أغْدُو فِي الصَّبـاحِ مُهَرْوَلاً
                              قَدْ ضَمَّنتْنِي فِي الصِّبَـا جُدْرَانُهَا
فِي فِتْيَـةٍ نَبَتتْ عَلَى خَيْـرِ الرُّبَا
                             وعن الخَنَا قَدْ أُغْمِضَتْ أجْفَانُهَا
ومواكبُ الحِيرانِ فِي رأدِ الضُّحَى
                                فِي مِهْرَجَـانٍ ضَمَّه بُسْتَانُهَــا
مَرَحـاً تُرَدِّدُ فِي الّلحُونِ عَلَى هُدَى
                                 تلكَ المَعَـاني يَسْتَبِـى رَنَّانُـهَا
ومعَ الليالي السَّاهراتِ تمايلتْ
                                 بالآي حِفْـظَاً مَا غَفَتْ أجْفَانُهَا
هي مَقْصِدُ السَّارينَ في أسْفارِهِم
                               مأوى الغَرِيبِ رِحَابُها وأمُانُها
في خمسةِ الأوقاتِ تَجْمَعُ رَهْطَها
                                    بِرَّاً ويدْعُو للصَّلاةِ أذانُهَـا
قَامتْ عَلَى تَقْوَى المَلِيكِ يُحِيطُها
                                    بجلالِـهِ ومُبَاركٌ إنْسَانُهَـا
سَارتْ عَلى نُورِ الإلهِ بعَزْمَةٍ
                              وتَعَاوَرَتْ كأسَ التُّقَى سُكَّانُها
تُمْسِي وتُصْبحِ بالكِتَابِ مَنارَةً
                             وتَزَاحَمَتْ صَوبَ السَّنَا رُكْبَانُها
تَسْعَى وتَحكمُ فِي قضايا نُدَّرٍ
                          فِي العَدْلِ مَشْهُودُ الهُدَى ميزَانُهَا
تجْلِي الظَّلامَ عَن القُلُوبِ بنَهْجِهَا
                               ويَمِيـزُ أنْضَاءَ التُّقَى فُرْقَانُهَـا
وإذا المَعَالي فِي الشُّمُوخِ تَطَاولَتْ
                              طَارَتْ إلى شُمِّ الذُّرَى عُقبَانُهَا
رَبِحَ الأولَى شَادوا قَوائِمَ مَجْدِهِا
                                لَمْ يُعيّهِـم رِفْـدٌ ولا عِمْرانُهَا
صَحِبُوا لَيالِي الذِّكْرِ غَرْثَى نُحَّلاً
                             زَمْنَى القوافلِ شَفَّهُم وخْدَانٌهَا
    يا إخْوتِي مِنْ فَيضِ دارِ أولي التُّقى
                              أزْجِي لكمْ كأساً رَوَتْهُ لِبَانُهَا
أوصِيكُمُ بالبَّذلِ في تَشْييـــدِهَا
                                  فِي النائباتِ يُظِلُّكُمْ قُرْآنُهَا
أوصيكُمُ بالبِرِّ فِي تَعْمِيـــرِهَا
                               رغم الحسودِ فتنجلي أحزانُهَا
أوصِيكُمُ أنْ تَرْفَعُوا مِنْ شَأنِهَا
                               فَوقَ الذُّرَى تَسْمُو بِكُم أقْنَانُهَا
تَمْشُونَ فِي إثْرِ الجدودِ بهِمَّةٍ
                                 فادنيةٍ أعْيَى النّسورَ مَكَانُهَا
إنِّي علَى العَهْدِ القَدِيمِ لخَلْوَتِي
                               عَبْرَ الزَّمانِ مُفَـوّهٌ سَحْبَانُها
وهَواي مُنْقَــادُ بلَحْنِ حُدَاتِها
                                تَرْوِي صَدَاي بِدَافِقٍ غِدرانُهَا
ويَمُورُ بالعَسَلِ المُصَفَّى جَدولٌ
                               مِنْ لَحْنِها يَشْـدُو بِه فنَّانُهَـا
هَذي مَقَالةُ هائمٍ فِي حُبِّهـــا
                             يُزْجِي القَوافِي أُحْكِمتْ أوْزانُها
تشتارُ نَفْحَـاً مِن عَبِيرِ عُطُورِها
                            جَادتْ بِه فِي الخَافِقين جنانُهَا
وتَخِفُّ عَجْلَى بالفضائل نُصَّعـاً
                             تَطْوِي مَفَازِاتِ الـدُّهُورِ بِنَانُهَا
نَشْوَى تَرَاقصُ فِي قَشِيبِ ثِيابِهَا
                        يَجْرِي عَلى أرْضِ العَقِيقِ حِصَانُهَا
تَسقِي الحَواضِرَ سَلْسَلاً مِنْ نَبْعِهَا
                       مِنْ بَحْرِها الطَّامِي ارْتَوَت بُدْوانُهَا
إنَّ كانتِ الأمْـدَاحُ تُدرِكُ مَا مَضَى
                          منْ مَجْدِهَا، فأنَا الفَتَى حَسَّانُهَـا
قُلْ للخَلِيفِةِ وأحْمَدَيْـهِ وعُمْــدَةٍ
                             رَحَلَتْ ولكنْ لَمْ تَمُتْ نِيرَانُـهَا
رَحَلَتْ عَن الرَّبْعِ القَدِيمِ وفَيَّأتْ
                                ظِلاً وعَرَّسْ بالتُّقَى بُنْيَانُـهَا
تهْفُو إلى مَجْدٍ تأصَّلَ فِي الوَرَى
                         مِنْ عَهْدِ " فَادْنِي" هَزَّنِي تَحْنَانُها
فلْتَهْنَأوا فِي ظِلِّ فِرْدَوسِ الرِّضَا
                               مِنْ بَعْدِكُم حَمَلَ اللوا فِتْيَانُهَا
***
الحمد لله وكفى، وصلاة وسلام على النَّبي المصطفى وعلى آله وصحبه أهل الوفاء والصفا. تمَّت بحمد الله في ليلة 5 جمادي الآخرة 1416هـ، التي توافق التاسع والعشرين من شهر أكتوبر 1995م ، شندي.
***
المحرر في ضيافة حارس البجراوية
حوار مع حارس البجراوية

(مصطفى أحمد مصطفى كرادم)
قام قسم التّنوير والتّثقيف بزيارة توثيقية تنويرية إلى ولاية نهر النّيل، ضمن بعثة ضمّت البروفسير عبدالقادر محمود عبدالله مستشار مدير الجامعة للتخطيط والتّنمية بجامعة السّودان المفتوحة، والدكتورة سامية بشير دفع الله، مديرة إدارة البحوث والتخطيط والتنمية، والأستاذ محمّد الفاتح يوسف أبوعاقلة، رئيس قسم التّنوير والتّثقيف.
ومن ضمن فعاليات هذه الزّيارة ، أجْريت مقابلة إذاعية مع حارس البجراوية، مصطفى أحمد مصطفى كرادم، عرفانـًا بالدّور الحيوي الذي يقوم به هذا الحارس، في مناحي توجيه زوّار البجراوية، وإرشادهم.
وجاء الحوار الذي أجراه معه أ. محمّد الفاتح يوسف أبوعاقلة، كالآتي:
محمد الفاتح: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، مصطفى أحمد مصطفى كرادم، الميلاد والنّشأة .
مصطفى: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، شرق كبوشية سنة 1958م.
محمّد الفاتح: أين بالتحديد؟
مصطفى: حتّة بقولوا عليها "كوع السّريحة" ، ده محل الميلاد.
محمّد الفاتح: أين هي؟
مصطفى: تبعد من هذا المكان ( البجراوية) 40 كلم.
محمّد الفاتح: هذا التسجيل يتم بالأهرامات الملكية الجنوبية، وتقابلنا الأهرامات الشّمالية. متى كان تاريخ التحاقك بالآثار؟
مصطفى: تاريخ الالتحاق بالآثار سنة 1976م .اشتغلت في التنقيب مع مستر شيني في المدينة الملكية، وفي سنة 1977م مع فرنسيس ( يقصد فرنسيس غوس)، في الكدّادة بين التّراجمة وشندي، وفي نفس 1977م بديت مع مستر هِنكل في التّرميم كطلبة مع البنايين، والنّاس المرممين، اشتغلت معاه 77 و 78 و 80 لحد 1984م.
محمّد الفاتح: ماهو دور الطُّلبة؟
مصطفى: الدّور البنقوم بيه طبعاً مستر هينكل، جايب معاه تايم ( يقصد تيم team) بتاع البنايين، الورشة بتاعة المتحف القومي للآثار والتّرميم بلتحق مع الغرف الجنائزية الأمام الهرم. الحجارة الساقطة منها نحن بنقوم بتكشيفها وتلقيطها ونقوم بدور النّظافة بتاعتها، وهو بقوم بأرقامها وبعد داك بحدد لينا المكان النختو فيها، ونحن نختو بالرّقم، حتى عرفنا يعني الأرقام، تاني بقينا نخت، يعني يرقّم لينا ونحن نخت، وهو طبعـًا بروفسير في الشّغلة دي.
محمّد الفاتح: هذه الأهرامات لمملكة مروي القديمة تحمل أرقامـًا، ماذا تعرف عن هذه الأرقام، لو قلنا الرّقم (1).
مصطفى: أماني تيري.
محمّد الفاتح: ملامح هذا الهرم شنو؟
مصطفى: والله ملامح هذا الهرم هو أمامو مقصورة جنائزية لكن هرم مركّب، مدرّج مركّب، يختلف من الأهرامات التّانية.
محمّد الفاتح: والهرم الثّاني؟
مصطفى: الهرم التّاني القريب منّو ، البعدو طوّالي، "أريكان خريري"، الزّاوية المربّعة والبعدو ستيبس (steps) الزاوية المدرجة.
محمّد الفاتح: يعني الهرم الثّاني يختلف عن الهرم الأول، في زاوية الهرم هناك برواز... طيّب الهرم الثّالث؟
مصطفى: الثّالث مدرّج برضو، وهو مجهول، وكذلك الرّابع أمّا الخامس، "أريكان خريري".
محمّد الفاتح: والسّادس؟
مصطفى: أماني شخيتو.
محمّد الفاتح: هي من الملكات، بتعرف عنها شنو؟ كدي حدّثنا.؟.
مصطفى: والله "أماني شخيتو" دي بقولوا الملكة الكنداكة، وبقولوا خاضت حروب، وفي أمام الهرم بتلقى رسمتها واضحة، ماسكة أسرى، وماسكة صولجان بتاع ملك، بقولوا هي خاضت معارك.
محمّد الفاتح: الهرم السّابع.
مصطفى: الهرم السّابع أرقماني.
محمّد الفاتح: بتعرف عنّو شنو؟
مصطفى: "أرقماني" ده طبعـًا خاض ثورة وبقولوا اعترض وثار على الكهنة.
محمّد الفاتح: تذكر تواريخ؟
مصطفى: تاريخ انتقال المملكة؟ بقولوا من بداية القرن الرّابع ق.م والخامس ق.م.
محمّد الفاتح: أسرة مصطفى كرادم عندها علاقة بالآثار؟
مصطفى: أيوه كان حامد مصطفى كرادم عمّي طوّالي. محمّد الفاتح: نمش للهرم الثّامن.
مصطفى: هو رقم تمانية مجهول ماعندو اسم، وليهو علاقة بالآثار خاصة "مستر هِنكل"، مدّيهو قيمة خاصّة، في الجانب الشّمالي من الغرفة الجنائزية، وجد الخريطة البشتغل بيها الشّادوف، حتّى لمن يجي يشرح للنّاس، بقول أنا وجدت المهندس المن قبلي طبّق لي الخريطة التي رفعتبا الشادوف واشتغلت بيها في الأهرامات. محمّد الفاتح: الهرم التّاسع؟
مصطفى: التّاسع ده مابعرف عنّو حاجة ، هو مدرّج، لكن ما بعرف عنّو حاجة.
محمّد الفاتح: العاشر؟
مصطفى: العاشر برضو ما بعرف عنّو حاجة.
محمّد الفاتح: الحادي عشر؟ هرم ومقصورة
مصطفى: الحداشر شنك دخيتو... نمرة حداشر ده بتميّز بمقصورتين جنائزيتين مميزات. والمقصورة أمامها حورس وهو إلاله الرّأس الصّقر ومعاهو أنوبيس.
محمّد الفاتح: أدّينا وصف لحورس؟
مصطفى: الإله الصّقر ده طبعاً الإله حورس تلقى راسو صقر شامخ خرطوش غير واضح وفي اليد تلقى العَنْخ. محمّد الفاتح: نمشي لى إتناشر.
مصطفى: اتناشر وتلتاشر ديل مدّنهن أرقام لكن الخرطوش لم يتوجد فيهو كتابة تحل لهذا الملك منو، لكن ملوك عظام وأهرامات شامخة ، والرّسومات محافظة أكتر من الأهرامات التّانية.
محمّد الفاتح: دي كلّها في الأهرامات الشّمالية؟.
مصطفى: كلّها في الشّمالية.
محمّد الفاتح: ستّاشر وسبعتاشر؟
مصطفى: في تسعتاشر أنا عارف اسمو(يقصد اسم شاغله) وأول ما رممو مستر "هِنكل" بعد 1927م.
محمّد الفاتح: بالحجر الأبيض؟
مصطفى: (يشير إلى صاحب الهرم) اسمو "تِرْكي ناوال"، وهو بختلف مبني البنيان المسطّح المليس، مافيهو مدرّج مافيهو كورنر، مافيهو مربّع ياهو داك هو قدّامنا ونحن شايفنو.
بعض الأهرامات التانية، الأهرامات زي ما قلنا قبيل نحن أوصفناها مناهجه قلنا مدرّج قلنا زاوية مربّعة قلنا مليس الهو أملس يعني، في النّهاية في إهرامات اتبنت في الهضبة المنخفضة وإهرامات اتبنت بالحجر تِرْكِي نَاوال النّوبي المحلي في المنطقة والطّوب سألنا منها قالوا دي الفترة المتأخرّة ، واتلاشت مروي يعني.
محمّد الفاتح: منم حرّاس الآثار في المناطق التّانية؟.
مصطفى: معاوية عثمان العوض البشير.
محمّد الفاتح: ده وين؟
مصطفى: ده في المدينة الملكية. طبعا ديل قام من سنة 1907 و1908 جدو، طبعا كان العوض البشير بشرف على الآثار في المدينة الملكية. والأهرامات الغربية ومعبد الشّمس والأهرامات الجنوبية والشّمالية، فبعد الستينات انتقل للأهرامات الغربية بعد 77. بلّه حميّدة علي وهو هسّي رجل كبير وحارس، وقبل حامد الذكرتو ليك قبيل كان في بقيعاوي صالح بقيعاوي وسنة 77 اشتغل حامد مصطفى كرادم لحد كان فترتو إنتهت. أخد المعاش. اشتغلت بعدو أنا طوّالي من سنة 95 دهـ شغل طبعا كان رسمي لكن بدري الآثار عندي بيو علاقة في الإجازة أنا بكون شغّال في موسم مستر هنكل أنا بكون شغّال. يعني ملم بالآثار طوّالي. لحد الآن شغل رسمي.
محمّد الفاتح: تعامل المواطنين هنا مع الآثار وإنتو بتوجهوهم، شنو الدّور المطلوب من المواطن ويتعامل مع الآثار كيفن؟. عندكم ناحية ارشادية؟
مصطفى: ناس المنطقة دي طبعاً عارفين الآثار وحتّى كمان الآثار جاذبة السواح وجاذبة النّاس حتّى بستفيدو منّو يعني. زي ما انت شايف هسّع، دورم في الآثار إن شافو زول بخرّب وإن شافو زول طلع ، ما بقبلوا في الآثار حاجة طبعاً لأنو ده تاريخ يتوارثو الأجيال طبعاً، الآثار مهمتو المحافظة، والأثر هو الأثر، يعني أي حاجة في محلها المفروض ما تتحرّك من محلّها والمفروض تاخد قيمتها. عندنا هنا بنرشد الطلاب في المدارس وكل النّاس ، الذكرى تنفع قلوب المؤمنين، ما يطلع الزّول على حجر، ما يكتب تذكار أو اسمو، أو يلقى تذكار قديم على حجر، ما يطلع في قمة الهرم، يحترم الآثار ويسأل وبعدين يستفيد إن شاء الله.
محمّد الفاتح: يا مصطفى إنت عندك دراية ببعض الرّموز الموجودة على الأهرامات دي، يعني بتقول أل صن دسك، تعني قرص الشّمس، المصطلحات دي والإنجليزية إنت أخدتها من ..
مصطفى: من العلماء وحتى العلماء المرشدين، نحن طبعاً بجونا هنا زوّار، وبجي معاهم مرشد أو من ناس الآثار ناس المتحف، أي زول بناخد منّو معلومة شويّة، نسمعو قال شنو ونسألوا.
محمّد الفاتح: طبعاً اكتسبت معرفة عالية.
مصطفى: والله المجال هو طبعاً طوّل وعلى حسب الممارسة والزّول بيسأل وبيعرف.
محمّد الفاتح: شايف بعض الجمالة، ديل لترحيل النّاس؟.
مصطفى: أيوه ديل بركّبوا الناس، ودي معلومة بدت من بعد 99 ولحد2000 والزّوار بمشوا متكاثرين، وفي شركة إيطالية هنا عندها إعلام يعني ناسه كتيرة، هم البركّبو من عند الفندق يجيبو هنا ويركبوا من هنا يدخّلوا، والجمال بقت برضو يعنى ليها سيرة.
محمّد الفاتح: هناك واحد من الأهرام نزل، واختفى يعني ده نمرة كم؟.
مصطفى: ده نمرة عشرة.
محمّد الفاتح: سبعتاشر تمنتاشر تسعتاشر الشماليات ديلك لحد كم؟
مصطفى: الشّماليات ديل كلّها مجموعته؟.
محمّد الفاتح: الموجودة الآن.
مصطفى: الموجودة الآن لحد واحد وعشرين.
محمّد الفاتح: طيّب عشرين واحد وعشرين ديل ياتم؟
مصطفى: عشرين واحد وعشرين والله ماني عارفه، في اسم بقولوا أماني ريناس، لكن ما معروف. في إتنين وعشرين في الشّمالية ده "نِتِك أماني"، هو ملك مهم وزوج أماني تيري.
محمّد الفاتح: لمن نجي للجنوبية هنا في أركا كاماني.
مصطفى: أيوه أركا كاماني نمرة ستّة طبعـًا.
محمّد الفاتح: الجنوبية فيها كم من الأهرامات؟
مصطفى: مدنها عدد عدد كبير.
محمّد الفاتح: كم يعني؟
مصطفى: مدنّها زي تمانين.
محمّد الفاتح: لكن الموجودة وشاخصة كم؟
مصطفى: زي عشرة.
محمّد الفاتح: كدي ممكن تسمّي لينا منها؟
مصطفى: والله عارف زي تلاتة، الأهرامات الجنوبية.
محمّد الفاتح: قولن. قول التلاتة البتعرفن.
مصطفى: أركاكاماني، رقم ستّة، وأماني سلو خمسة، وبَرْتَاريا رقم عشرة.
محمّد الفاتح: في اختلاف بين أهرامات الجنوبية والشّمالية؟
مصطفى: اختلافن، الأهرامات الجنوبية مافيهن الزاوية الكرنيش المربّع، والأهرامات المصطبية أكثر من الأهرامات الظّاهرة. المصاطب المحسوبة كتيرة على قمّة التّلّة، والدّفن بدأ هنا حتّى انتقل في الشّمالية.
محمّد الفاتح: يعني الجنوبية أسبق من الشّمالية.
مصطفى: أسبق من الشّمالية.
محمّد الفاتح: أنا بلاحظ إنو ظاهرة تحرّك الرّمال
وزّحفها على الأهرامات تعليقك شنو على الظاهرة دي؟
مصطفى: والله الظاهرة دي أصلها كانت بسيطة، بدت من 84 اتقطعت الأشجار من الوادي ده الوادي الشّمالنا ده ( شمال الأهرامات الجنوبية) اسمو وادي الطّرابيل، والطرابيل دي بقصدوبو طبعاً ناسنا الأهرامات، حتّى مستر هنكل في سنة 81 ـ 82 بدا متحف كبير المتحف ده صممو على بيت الكاهن الفي معبد الشّمس. بي نفس المقاسات وجا عملوا هنا سنة 83، وبدا فيهو لحد ما انقسم النّص، جا في الوسط، وتاني مستر هنكل بقى مرّة يجي ومرّة ما يجي، والبنيان ده وقف.
محمّد الفاتح: من العلماء الكانت ليك علاقة بيهم، ده هينكل وذكرت شيني.
مصطفى: شيني ده طبعـًا دورو التّنقيب.
محمّد الفاتح: كيف كان تعاملو؟
مصطفى: شيني ده طبعاً التّنقيب، وكان معانا دكتور خضر عبدالكريم، وكان معانا فيصل الله يرحمو ! فيصل الشّيخ، ومعانا باشّا محمّد حسن، ديل طبعاً النّاس ديل البرّه برّه، واللي توفي الله يرحمو ، شيني ده بيبدا الحفرية بيربّع الحفرية بالمتر بقيسه تمام ، بشتغل السّطحة الأولى بشيلو برّة ، وبعد خمسة وعشرين سنت بعد داك ببدا الحفر الرّسمي، نوجد الفخار في قفف وليهو ميزة وليهو سرك، القفة يعني ليها سرك، الحفرة منمّرة، نمرو كم وكده وكده. لحد ما ينتقل هناك بنغسّل الفخار، وكلو ليهو مربّعة معروفة، وقدر ما نمشي خمسة وعشرين سنت أو الأرض تغيير لونه هو بيعمل سرك للون الأرض وقدر ما نلقى قطعة بتاعة خشب موجودة جوّه أو حاجة زي دي، يقوم يسجله ويعمله في كيس ويحدد مسألتها، لحد الحفرية ما تنتهي وتصل نجيضة.
محمّد الفاتح: دايماً الدّفن بكون وين بالنّسبة للهرم.
مصطفى: في الوسط طبعا أمام الغرفة الجنائزية المعبد وهو مقبّل على الشّرق والسلّم بجي نازل طوّالي على المعبد لحد ما ينتقل قريب باب المعبد بي الجهة الشّرقية كلّها متجهة شرق. وسؤالاتنا نحن كتيرة والسّؤالات بتختلف، نقول هذا الهرم مايل يمين مايل شمال، بعض العلماء قالو يقصدوبو الشّمس يقصدوبو مدارات الشّمس أو نجوم معيّنة، تلقى الهرم لافي يمين شوّية، شمال شوية جنوب شوّية، وفي هرم هنا نمرة 22 الليهو الملك نتك أماني بتغيّر من الأهرامات ماخد الجنوب الشّرقي شديد.
محمّد الفاتح: مصطفى أحمد، القبيلة شنو؟ من ياتو قبيلة؟. مصطفى: حسّانيّة.
محمّد الفاتح: ياتو فرع من الحسّانية؟
مصطفى: فرع بقولو على مزازيح.
محمّد الفاتح: المزازيح. طيب الحالة الاجتماعية متزوج وعندك أسرة؟.
مصطفى: آآي الحمدلله!.
محمّد الفاتح: عندك كم من الأطفال؟
مصطفى: تسعة.
محمّد الفاتح: ما شاء الله، مصطفى أحمد مصطفى كرادم الأهرامات الجنوبية والشّمالية من الحجر الرّملي (Sand Stone)، بتتآكل بفعل عوامل التعرية ومن الداخل في حشوة مفككة، ما طوب يعني.
مصطفى:الأهرامات طبعاً اتعرضت لى تكسير وتخريب، في سنة، بقولوا في سنة واحد ألف وتمنماية سبعة وتلاتين 1837 في التركية الزّمن داك الحكومة التّركيّة، ودكتور طبيب اسمو فرليني وهو مشى مع الدِّيش التركي المصري وجا غاشي الأهرامات طلب الأهرامات وبدا بانهياره من فوق، طبعاً بقصد الثّروة.
محمّد الفاتح: أيوا .... بَدو يفتشو يعني؟
مصطفى: بَدو يفتّشو.
محمّد الفاتح: يفتّشو يعني بحثاً عن الثّروات المدفونة مع الملوك ومع الملكات.
مصطفى: هرم الملكة أماني شخيتو وهو نمرة ستة، كلّو اتعرّض للسرقة!. بعض الأهرامات المكسورة هسي الكسر نحن بنشوفو انهيار كبير، نحن في وجودنا لمن تجي الأمطار السّالبة، تكون أمطار كتيرة وسالبة، بتنزّل من الحجر النّاعم وبقوم الحجر الكبير يقع وبكون ما قاعد كويس، يعني بعد زمن كل مرّة بتتساقط الأحجار.
محمّد الفاتح: يعني المنطقة دي ما منطقة أمطار كتيرة.
مصطفى: أمطاره ما كتيرة.
محمّد الفاتح: لكن بتصادف أحيانـًا تجي !
مصطفى: أحيانـًا تجي بتزيد، في هوا قوي. إنت قبيل سألت من التّلّة بتاعة الرّمال. التّلّة بتاعة الرّمال بتتحرك. تتحرّك الفصول بتاعة السّنة.
محمّد الفاتح: يعني الرّمال بنلقاها بالجهة الجنوبية متين؟ وبالشمالية متين؟
مصطفى: مثلاً من بداية شهر خمسة لا عند خمستاشر ستة لا عند ستّة كلّو الهبوب والهوا جنوبي والرّملة بتبدا متحرّكة للجهة الشّمالية. بداية شهر واحد وشهر اتنين والفصول لحد شهر تلاتة وأربعة تتحرّك جنوب.
محمّد الفاتح: الآن هي في الجهة الجنوبية.
مصطفى: آآي في الجهة الجنوبية. وإن جات من شرق وخشّت جوّه الغرف بتاعة الأهرامات تغطّي وتحافظ على الأثر جوّه داخل وإن مشت برّه سالبة. إنت شفتها قبيل في الحافات بتاعة الأهرامات سالبة يعني.
محمّد الفاتح: مصطفى ، اسم الوظيفة شنو؟
مصطفى: غفير.
محمّد الفاتح: حارس يعني، حارس لى شنو؟ مصطفى:حارس للأهرامات.
محمّد الفاتح: الشمالية والجنوبية، كلهن تحت حراستك؟
مصطفى: آآي إن شاء الله.
محمّد الفاتح: دورك بالنّهار ولاّ بالليل، بالليل في إشراف برضو؟
مصطفى: أنا دوري طبعاً بالنّهار. لكن بالنهار ما ماخد زمن زي عمال الحكومة البيطلعو تلاتة أو يطلعوا أربعة ، طبعاً ده شغل عظيم بتوارثو الأجيال.
محمّد الفاتح: الفترة المسائية في إشراف؟
مصطفى: الفترة المسائية. أنا بقعد أنا لحد صلاة المغرب.
محمّد الفاتح: وبعد داك؟
مصطفى: بعد داك أنا ما عندي حراسة، لكن في شرطة الآثار والسياحة ليها مدّة 3 سنوات موجودة معانا هنا.
محمّد الفاتح: نحن نتمنى إنّو هذه المناطق تتوصّل وتتصل بطريق معبّد، وتتوفّر ليها إضاءة ليلية، وهذه المنطقة منطقة قيّمة في تاريخ السّودان، نتمنى إنّها تجد العناية المثلى من أهل الآثار، ومن الدّولة عمومـًا إن شاء الله ، شكراً ليك يا مصطفى أحمد مصطفى كرادم حارس البجراوية في محلية وين؟
مصطفى: محلّية كبوشية وريفي شندي.
محمّد الفاتح: شكراً جزيلاً وبارك الله فيك!.
تعليق دكتورة سامية بشير دفع الله/ مديرة إدارة البحوث والتخطيط والتنمية، بجامعة السّودان المفتوحة، على تفاصيل الحوار مع مصطفى أحمد مصطفى كرادم، حارس البجراوية.
( رجل بسيط ، لكنّه استطاع أن يمتلك معلومات عن الآثار التي يقوم بحراستها ، لا توجد إلا عند المتخصصين في هذا المجال، معلومات مثل أرقام الأهرامات كما حددها "رايزنر" وأسماء المدفونين فيها من الملوك والملكات والأمراء، متى ما توفّرت المعلومة، بل ويعرف تفاصيل عن هندستها: أملس، مدرّج ، مبروز....الخ. ومعلومات أخرى. والمدهش حقـًا أنّ كل ما ذكره صحيح.. لم يخطئ أبداً. وعندما يقول لا أعرف!، يكون ذلك بسبب غياب المعلومة عمومـًا. إنّه يستحق الإشادة والتّكريم.).
***
رجل بلا ملامح
حوار مَع النَّص
معالجة نقدية لقصة قصيرة لعيسى الحلو..
بقلم علي مؤمن

القاص المبدع عيسى الحلو ظل لما يزيد على ربع قرن من الزمان يمارس الفعل الثقافي والإبداعي، وطوال هذه الفترة، قدَّم ولا يزال، العديد من الأعمال القصصية إضافة لبعض الأعمال الروائية. ترافق هذا المنتج وترادف مع بعض المساهمات المبتسـرة في حقل النقد الأدبي. وبهذه المثابة والإسهام المتصل نرى أنه يحق لنا تصنيف الأستاذ الحلو ضمن رواد الفن القصصي والروائي في البلاد – أو على الأقل – ضمن الجيل الثاني لرواد القصة والرواية الذي نورد من رموزه البارزة:- معاوية محمد نور، عثمان علي نور، الطيِّب صالح، أبوبكر خالد، الزبير علي، خوجلي شكر الله، خليل علي الحاج، وإبراهيم إسحاق وغيرهم.
وقد عمل الأستاذ، عيسى الحلو بالمجال الثقافي لسنوات طوال ذلك عبر المنابر الثقافية والإبداعية، والفكرية الآتية:- ملحق الآداب والفنون بصحيفة الأيام، مجلة الخرطوم، صحيفة الصحافة -الملحق الثقافي- إضافة لذلك فهو يضطلع الآن بأعباء المشرف الثقافي لصحيفة الرأي العام الغراء.
رجل بلا ملامح
بعدد الثلاثاء المتميز الصادر في الثالث عشر من شهر سبتمبر للعام الثاني بعد الألفين نطالع للأستاذ عيسى الحلو قصة قصيرة تحت عنوان: "رجل بلا ملامح". في السطور القادمات سنحاول جاهدين التوقف لدى هذا النص الإبداعي عبر الرصد والمناقشة، والتقييم - ما أمكن ذلك- ومن بعد إيراد ما توصلنا إليه من رؤى تجاه هذا النص الزاخر والمحتشد. نشير إلى أنّ وقفتنا هذه حتمتها جملة أشياء ضمنها وربما أهمها إحساسنا المتعاظم بأنَّ هذا النص قد اشتمل على الجديد المتكئ والمستند على شيء من التجريب في عدة مستـويات ربما جاء في ذروة أهميتها " الشكل والمضمون". وبذا أحسب أنه يحق لنا إدراج هذا العمل ضمن ما يسمى بالتيار الحداثوي - إذا صح التعبير- وهو التيار الذي يسعى على الدوام للطرق على أبواب الجديد المبتكر في مضمار الأعمال الإبداعية كافة، بالذات على مستوى الشكل والمضمون، يتواتر ذلك من خلال محاولات جادة ودءوبة يسعى المبدعون عبرها - وضمنهم عيسى الحلو- إلى بث المزيد من الحيوية والبريق في عموم الأجناس الإبداعية:- شعر، قصة، رواية، مسرح، موسيقى، وتشكيل....الخ.. الأمر الذي يكسب الإبداع بل ويضفي عليه المزيد من التفاعل الحيوي والإيجابي، إضافة لإشراكه للمتلقي في العملية الإبداعية بشكل كبير وفاعل يحترم عقله وفكره ويسهم مِنْ ثم في تغذية ذائقته وإرهافها عبر التواصل الخلاق.
غني عن القول إنَّ ما تعرضنا له من حديث وما سقناه من معانٍ تسعى- بقدر الإمكان- لأن تصب في خانة تقوية وتمتين الأواصر ما بين المبدع والمتلقي الذي نرى من الطبيعي والبدهي أن يمتد ويتصل تواصله وتفاعله مع النتاج الإبداعي لمدى زماني، وجداني، وفكري أكثر اتساعاً ورحابة.
بالتالي يمكن الزعم إنَّ الابتداع الذي يشمل بين فضاءاته وعوالمه الداخلية على هذه الرؤى أو بعض هذه المعاني والمفاهيم سوف تتوفر له القدرة- كما نرى- للإسهام بصورة أكثر إيجابية وبشكل أشمل وأعم.

حالة ما
تبدأ قصة رجل بلا ملامح بسردِ بضمير المتكلم يرد على لسان الشخصية المحورية بالنص، وهو سرد أشبه لحدِّ بعيد بالتداعي "النفساني/الوجداني"، ومن ثم يطَّرد هذا السرد ويتصاعد بشكل تلقائي وعفوي، دونما تكلف أو تزيّد أو اقتحام غير مبرر فنيًّا، الأمر الذي يجعلنا نلمح بين تضاعيف السطور- ونحس في ذات الآن- بقدر كبير من الصدق الفني والشعوري. وهذا مما يدفعنا للقول الآتي:- إنَّ ما عبرنا عنه من رؤى (بصورة مبتسرة) في سياق حديثنا بالسطور السابقات نرى أنها تماهت وتناغمت مع جوهر ما ورد بالمكتوب السَّطري موضوع تناولنا عبر تواتر المواقف وسير الأحداث وتتابعها من خلال تسليط الأضواء وتكثيفها على الراوي، الأمر الذي جعل منه مرتكزاً أساسيًّا لعملية السَّرد. وقد برع الأستاذ الحلو أيما براعة في رسم شخصية الرَّاوي، وبرع في ذات الآن في عكس الصُّورة المهتزة وربما غير السويَّة بعد أن اعتورتها حالة ما، جعلت منها شخصية مختلفة ومغايرة عما كانت عليه في سابق الأيام وماضيها. إن الحالة التي صورها القاص، والتي نحن الآن بصددها، ربما تكون حالة اهتزاز نفساني، أو فصام، أو ذهول، أو...أو... الخ:-
" لقد شملني الارتباك لدخولي في الزمن المعجزة، ومن ثم انفصم وعيي إلى وعيين كما لو كنت أنا فتاتين لا فتاة واحدة: فتاة هنا تجلس على قمة ماضيها.. هي في سنواتها العشر الأولى.. وفتاة هنا تزدهر الآن بعمرها العشرين.. وكلٌّ من الفتاتين تنظر للأخرى في تحرش ... كلٌّ تحاول أن تستلب الأخرى وتجعلها مندغمة فيها... هو نزاع بين زمان مضى وحاضرٍ آتٍ" (إ هـ) عموماً أرى من جانبي أنّ القاص عيسى الحلو قد وفِّق تماماً في جعل السرد أشبه ما يكون بالمرآة العاكسة للعوالم الداخلية لهذه الفتاة، إذ نجده يعرض على المتلقي منذ الوهلة الأولى حالة البلبلة وعدم التوافق بين الرَّاوي والعالم المحيط به الأمر الذي جعله - أي الراوي- يسعى للانفلات مِنْ الحالة التي وجد نفسه عليها. لكن السؤال الجوهري يظل متمحوراً في الآتي:-
كيف له _أي الرَّاوي_ الفكاك من هذه الحالة التي اعتورته وتمكنت منه تماماً؟.
أبعاد ودلالات
من الأشياء اللافتة للنظر تلك القدرة الإبداعية العالية والفائقة لكاتب النَّص والتي جعلته يضع قارئه أمام هذا الوضع المأزوم للراوي من خلال عملية سردية غير متكلفة ألبته. هذا مما جعل الأمر يبدو وكأن القوانين الدخيلة للنص هي المحرك الرئيس والأساسي للأحداث والأفعال وليس شيئاً آخر خارج إطار هذه القوانين. وهذا مما يجعل من الصعب على القاص أن يتدخل ويسير بعملية القص أي مسار آخر مغاير لمسارها الطبيعي الذي فرضته أجواء النص. لذا انصاع القاص لهذا التدفق والانسياب التلقائي. وهنا نطرح تساؤلاً مهماً للغاية فحواه الآتي:-
هل لازم هذا النهجُّ القاصَّ حتى نهاية السرد أم أنه حاد عن ذلك؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في سطور قادمات بإذن الله تعالى.
"رجعت تماسكت وقاومت السقوط، وجلست على مقعدي.. لقد شملتني الفردانية.. فحرارة الجو هي أكثر أو أقل .. والضوء أكثر إشراقاً أو أكثر إعتاماً، ولست أدري هل أنا أتراجع نحو الماضي أم أقفز في الراهن والآتي؛ لقد أصبحت فتاة أخرى لا تعرف نفسها كما أني لا أعرف الذين حولي ولهذا فقدت البوصلة التي تدلني على ذاتي "إ هـ".
في غمرة هذا التيه وهذا الضياع تتابع الأحداث وتترى متسارعة ومتداخلة ومتشابكة وتترتب على ذلك جملة ردود أفعال تساهم فيها "علوًّا وهبوطاً" أدوات عدة متنافرة ومنسجمة تسعى جميعها للوصول بنا للحدث الأساسي والمحوري بالنص، ومِنْ تلك الأدوات نشير هنا لأسطوانة ال "C.D" الممغنطة والمدمجة بموسيقاها وعزيفها المطَّرد بكل ما يوحيه هذا العزيف من دلالات وأبعاد ذات ارتباط عميق بصلب النص القصصي، إضافة لشخصية المدير بكل ما تعنيه وتمثله ثم الأم، ثم العريس والصديقات، ثم التداخل الذي كاد أن يصل لدرجة الذوبان بين الشخصية المحورية وأخرى متوهمة أو هلامية، ودلالات ذلك وانعكاساته على الحدث الرئيس - والمحوري بالنص... ما سقناه وأشرنا عليه يمثل بعض الأدوات التي وردت بصلب "المتن" وسعت من ثم مع غيرها على خلق الفعل الدرامي وتناميه، غني عن القول أن هذه الأدوات وغيرها تسعى سعياً حثيثاً وطبيعياًّ إلى إيصالنا عبر السرد لذروة الحدث الدرامي من خلال أداة اللغة. ونضيف في هذا الشأن أن لغة النص جاءت مشتملة على قدر كبير من النَّصاعة والشفافية، الأمر الذي مكَّن الكاتب من إيصال أفكاره ورؤاه في سلاسة ويسر:
"عندما أحاطت بي صديقاتي.. كان حديثهن عن العريس مشوشاً:-
قالت سلوى: هو ذاك الرجل الذي بلا ملامح.
قالت سكينة: لا هو مديرنا في الشركة.
قالت أمينة: هل أمك لا تعرفه أيضا؟
عندما صمتُّ، قلن جميعاً: الأمر بيدكِ أنتِ .. أنتِ تستطيعين تحديد مِنْ مِنْ مِنْ (إ هـ).
إن رجل بل ملامح استطاع كاتبها " فى رأينا" أن ينتقل بالأحداث خطوة خطوة في حيوية متدفقة ومنسابة بصورة تصاعدية ذات وتائر عالية إلاّ أنَّه بدأ في المقطع الخير للنص وكأنه أراد التدخل لوقف هذه الانسيابية التلقائية والتدفق الطبيعي المتجانس مع المنطق الفني والمتسق والمتوائم. يتجلى لنا ذلك في نهاية النص التي جاءت (كما نعتقد) في شيء من التعجل المر الذي أضر بالنَّص، وجعل الكاتب يبدو وكأنه أراد إنهاءه على هذا النَّحو الذي انتهى عليه. وهذا مما نعده بمثابة رجعة لا تتناسب ألبته مع ما أشاعه النَّص من زخم إبداعي وأبعاد حداثوية. غنىُُ عن القول أنَّ التدخل الغير مبرر "فنياًّ وإبداعياًّ الذي أشرنا له يمثل "إضافة لما ذكرناه ارتداداً للعادية التي تقاطع وتباعد عنها النَّص من قبل في جل مفاصله، إلاّ أننا نجده في لحظة ما قد انساق لحدٍ ما للوقوع في حبائلها:-
"وبعد أسبوع تزوجت من المدير: حيث كانت ملامح وجهه واضحة جداًّ ووسيمة جداًّ وتشبه كثيراً وجه "سالم" وأخذنا معاً نتشارك الاستماع للحن المعجز في اسطوانة (C.D)". (إ هـ).
حول الإبداع
خاتمة حديثنا ومنتهاه تتمحور في الآتي:-
الإبداع أفق مفتوح وفضاء متسع بل لا متناهي. وفي هذا الأفق وفضاءاته يتفق الناس، ويختلفون ويتناقشون، ويتحاورن. ومن ثم تترتب على هذه العملية بعض أوجه الاختلاف والتباين والتلاقي والتباعد في الرؤى ووجهات النظر. وهذا بحد ذاته يشكل إثراءً للنصوص الإبداعية. وربما يساهم هذا الفعل وهذا الحراك التثاقفي التَّحاوري في إعادة استكشاف الإبداع من جديد. وبهذا الأفق وهذه المعاني جاءت مداخلتنا مع رجل بلا ملامح مع أكيد تقديرنا لمبدع النَّص وللقراء الأفاضل.
***    


رحلة عاصم
للبروفسيرعبدالله الطيب                  
1940 – 1941
عرض البروفسير عبدالقادر محمود عبدالله
1. ملخَّص موضوع القصيدة
القصيدة من مائة وخمسة وخمسين (155) بيتًا، في ثنائيات ورباعيات وهي الأغلب. تتخللها أحايين قليلة ثلاثيات، وخماسيات أو سداسيات. سمع عاصم حكايات غريبة تروى عما يدور وراء التَّل القريب من دياره، فقرر أن يستيقن بنفسه، فأعد مطاياه وزاده. فانطلق حتى تجاوز التل، وقطع الفيافي بعده، حتى وصل نخيلا ً كثيفـًا. وهناك سرّح مطاياه، ودخله غائصـًا فيه حتى
تاهـ، وحار بين التقدُّم والرجوع ؛ فأولهما، وهو التقدُّم، في مجهول. وثانيهما، وهو الرجوع، مستحيل. وبينا هو في حيرته إذ بضوء شديد السطوع ومنادٍ لا يراه يناديه. ناداه المنادي لإتباعه، وصار يشدو شدواً جميلا ًسحره، فأسلم له قياده بلا إرادة. فتبع الشادي كما في قصة صاحب المزمار السحري ( ولعل لها تأثيراً هنا )، الذي صعد به في الأجواء. وكان صاحب الشدو هو إبليس. فطارا حتى بلغا النجوم، ورأى عاصم عجائب السماء، ومطاردة الشهب للشياطين، إلى أن أصاب أحدها إبليس نفسه؟ فخرَّ ومعه عاصم إلى بقعة غريبة، هي ديار إبليس ومملكته.
وهناك عاش عاصم في رغد من العيش، تخدمه الخرّد الجواري، بين خمر ونساء، "ولا صلاةٍ ولا صيام"، ولا سجودٍ ولا قيام ، وذلك لعام كامل. وأثناء ذلك صاح هاجس بأن أخاه قد خانه في عرضه في غيابه. وصاح هاجس آخر يؤنبه ويوبِّخه على سوء ظنِّه بزوجته وأخيه. وصاح ثالث يهوِّن عليه المسألة بأنه مثل ما خان زوجته خانته، وخيانة بخيانة، ولا ينبغي عليه أن يطمع في وفائها، فيكون "طامعـًا حسوداً". وجاءه من يطلب منه الصلاة لإبليس كخالق كبير. ثم طلب منه إبليس نفسه أن يطيعه ويسمِّيه "الخالق الإله". وليدلل إبليس على ألوهيته المزعومة، أراه العجائب التي يصنعها، وكيف أنه بإشارة من إصبعه يفعل ما يريد، تختفي الأشياء وتعود، وتجيء أخريات بالإشارة. وبعد حين وبعد ما رأى من العجائب، دبت في قلب عاصم صيحة الضمير، فنادى الله مستجيراً به من إبليس. فأجاره، وانهالت على إبليس الرّجوم، ففرَّ وحده فزعـًا. وهوى عاصم إلى أرضه مرَّة أخرى، ليجد زوجته الحرَّة تنتظره ذلك الحول كله في عفَّة وصون، وسمع الناسَ مرَّة أخرى يتحدثون عن ما وراء ذلك التَّل من العجائب.
2. عرض القصيدة
بعد أن تزوَّد عاصم، قصد التل ليرى ما وراءه:
قد قصد التل وهو نـاءٍ بقـَـفرة مـا بها نبـاتُ
كأنـه ناسـك رهيـــب لـه بأغـــــواره صـلاة ُ
***
حدَّثـــــه الناس أن فيـــه محاسناً عوذُها الفـلاة
فســـار والماءُ في الركايا والآل قـُدَّام ناظـريـه
قد نصِبت تحته المطايـا وأبغضت جذب ساعديه
ثم أتى التل، وكان قصيراً، وتجاوزه قاطعـًا الفيافي بعده، التي أتعبت مطاياه تعبـًا شديداً، حتى رأى نخلا ً بعيداً. فقصده.
حتَّى بدا النَّخل من بعيـــــد مبشّـراً سافـر المحيَّـا
وبعد أن سرح المطايا غار في النَّخل وتاه:
وسار في النخل غير هاد ٍ يبغي لـدى غيله الدليلا
ما حيلتي مُجْهل أمامي ومَرْجـع صار مستحيلا
وشعَّ له نور الشيطان ( أم سيروا ) الذي دعاه ليركب، قائلا ً: "إليك فاركب وسر ورائي". لكنه لا يراه:
واحتار، صوت علا صداه وصاحب الصوت غير باد
كيف إذن يقتـفي خطــــــــاه فأي سيــــر وأي هـادي
أغراه الصوت بجماله، وحسن شدوه ، فتبعه. والصوت يعلو ويرفع الشدو مطربـًا معجبـًا شجيـًّا. وصار يتابع الصوت، وهو لا يدري، حتى صعد به في الفضاء، وقارب النجوم :
يعلو به الصوت جدّ ماض ٍ نجيـبُه والنجـومُ تدنو
يطوي به الجو وهو راضِ عن نفسه للسماء يرنو
فاحتار وسأل قائده عن غاية السير :
يا أيهـا القائد الخفيُّ ما غاية الدرب والمسيـر
هل أنـا ذو آية ٍ نبيُّ أم مجرم سيـق للسعيـــــر
وصار عاصم يتأمل السماء، بما فيها من عجائب للسمع والعيان، ماء بغير نهر، والريح بلا غبار، والماء والنار ممزوجان؛ وظلّ يسأل قائده عن نهاية المطاف:
يا أيها القائد المُجِدُّ قـَصرَك قد قلَّ ذا الهواءُ
أما لهذا المسير حدُّ وبعد كم تـُبْـلغ السماءُ ؟
لكن قائده أسكته، وأمره بأن يسكت، ويأكل هنيئـًا ما جاءه، ولأن المسئول ادّعى أنه رسول، لا يدري إجابة عن سؤال :
"يا عاصم اشرب وكُلْ هنيئًا وعَدِّ عني فلا سـؤال ُ
فكـم تــــــرى ساعيـًا بريئًا شقى وما عنده بـِلالُ
إني رسـول أطيـع أمـراً فلا تقــــل لي بذاك عـلم
كم في فجاج السّماء قـومٌ صمٌّ قبيلَ السؤال بُـكم"
ثم نزلت الشُّهب قاصدة قائده (إبليس) وغيره من الشياطين الأخرى. ورآى عاصم الشهب تصيب بعضهم، ويروغ عنها بعضهم الآخر ليلقى حتفه من أخرى غيرها، حتى أصاب إبليسَ نفسَه شهابٌ ثاقبٌ، فهوى ومعه عاصم :
عارضـه قاصداً شهابٌ فراغ من مسلك الشهاب
ثم أتى مالئـًا يديه من حمـم من لظـى العــــذاب
رمى بها القائد المُعلـَّى فصار في الجو كالسَّراب
وصاح إبليس قــــد رماني إليـك يا خالـقي مآبي
فلما أصيب إبليس، خرَّ إلى الأرض ومعه عاصم في بقعة فيها البقول. لكن إبليس أخبره بأنه لا شيء يؤكل في تلك الحقول، وأن عنده رزقـًا أفضل منها، تغريراً به كما غرر بأبويه، آدم وحواء، من قبل حين حسَّن لهما الأكل من تلك الشجرة في الجنة .
وقال إبليس: "ليس شيء يـؤكل في هذه الحقول
لكن أطعني فــــإنّ عنـدي مفاتح الرزق والسَّخاء
أما رأيت الصباحَ جندي تقاتل الشّهب في الهواءِ
فخاف عاصم. لكن إبليس طمأنه، وبدأ يضله، ليسلِّم له قياده تسليمـًا تامـًا، حتى يشرك إبليسَ بالله، فيذكرَه كما يذكر الله صباحًا ومساءً، بل ويناديه "يا إلهي"، وينصرف للمتع والملذات :
وعاصـم قد أذيب خوفًا فقال إبليسٌ لـم تخافُ ؟
إلى أن قال :
نحن بني النار أهل أيدٍ والناسُ في أرضهم عجاف
فاذكرْنيَ الصبحَ والمساءَ وقـل تعـاليت يا إلهي؛
ولا تضع ساعة ً هباءً واعكف على الشرب والملاهي
فتابع عاصم إبليس، فغرق في النعيم، بين إبليس وقومه في انشغال تام، تخدمه الخرَّد الجواري، ينعم بالعيش بين نهدٍ وخمر، "ولا صلاة، ولا صيام، ولا سجود ولا قيام"، "ولا تحايا ولا سلام"، ولا جدال لا غاية منه ولا مرام، في هناءٍ دنيوي بين الغيد واللهو والمُدام (الخمر). حياة وصفها عبدالله الطيِّب في أبيات رائعة سلسة :
وعاش في رَبْعِهم كريمًا تخْدُمه الـْخـُرَّد الجواري
مـن كـلِّ جِنـِّيِّة رداح ٍ تُشْرق في بهجة النـّضار
أو كل بيضاء ضاء منها نضْرٌ من العيش ذو اخضرار
يبيـت في مَنْـزل رخيٍّ تطـربه رَنَّـة ُ السِّـوار
وخاطب عاصم نفسه سعيداً :
أيُّ حيـاةٍ وأيُّ سعْـد ولــذةٍ بـتُّ أجتـنـيـــــها
أنعم بالعيش بين نـَهْدٍ وخمْـرَة ٍ بِتُّ أحتسيــها
ولا صلاة ٌ ولا صيــام ولا سُجـُود ولا قيــامُ
ولا أنـاس أرَاع منـهم ولا تحـايا ولا ســلام
ولا جـدال يطـول جــــداً ومـاله غايـة تــرام
هنا يعيش الفتى هنيئـًا الغيـدُ واللهوُ والمُـدامُ
وعاصم في هذه الحياة، تجاذبه الخواطر، ما بين مضل وهادٍ، وموسوس ومُطمئن، من هاجس يوقع بينه من جهة وبين زوجته وأخيه من جهة أخرى، يخوّن زوجته وأخاه، ومن آخر يطمئنه بعفَّتها وطهرها، ومن ثالث يلهيه ويحاول صرف ذهنه عن الخيانة أو العفَّة ويدعوه لينغمس في ملذاته الآنية، وألا يأبه لخيانة زوجته. أو لم يخنها هو مع الخرّد الجواري؟ صاح الهاجس الأول:
طفقتَ تلهـو لهواً وخلفت فـي بـلاد الـعدا بنيكا
زوجك لما نزحت عنها خانك في عرضها أخوكا
والهاجس الثاني:
وصاح صــــوت له انفعال أسـأت ظلمـًا إلى أخيكا
رميتــــه بالفجـور والغدر خـاب ظـن الرجاء فيكا
زوجك زهراء ذات طهر في ذروة الصون والعفاف
فارجع لها ليس كل بشرٍ في اللهو يا صاح والسُّلاف
والثَّالث:
وهاجس صاح من قريب مـالك والمنـزل البعيـدا
فههنا إن تشـأ غنـاء تـُرضي به قلبـــــك العميدا
ألم تخن عهدها أترجو زوجك أن تحفظ العهودا
كلا، فكن راضيـًا بهذا ولا تكـن طامعًا حسوداً
ثم جاء إبليس في جموعه وجنوده، في أبّهة ومجد، سد الآفاق بحشده، أمامه وخلفه وفوقه وتحته، وبخيل أجسادها نحاس، كأنها تماثيل لا حياة بها، تصهل فيظهر الجمر في حشاها، تنفث الدخان بخياشيمها. ويُنادى عاصمٌ ليصلي لإبليس كخالق كبير، والأفواج أمامه، بعضهم قيام وبعضهم سُجَّد :
وقيل يا عاص قُمْ تقدَّم وصـلِّ للخـالق الكبـير
وقلبـه حائـر تحـطَّم من هيـبة المارد الجـسور
***
وقال إبليس: يا أطعـني وسمِّـني خالقـًا إلهـا
وانظر إلى إصبْعي فغابت عنه الشخوص التي رآها
وأراه إبليس عجائب يفعلها بإصبعه ليوهمه بأنه إله خالق، وعرض عليه مناظر وأحداث ضاربة في القدم، منها إغراء حواء لآدم:
وصار يطوي الفجاج طيّا في حقب عهدها تقادم
يرى على البعد شأن حوَّا ء وهـي تغري أباه آدم
****
ويبصر الحور وهي تسعى سَكْرى من الحسن والشباب
قد رضيت بالجنـان مرعى لهـا وسـارت بلا ثياب
وعاصم حائر لا يدري ماذا يفعل، تتقاذفه الاتجاهات، إلى أن دبَّت الحياة في ضميره، فوخزه، فذكر الله واستجار به، فأجاره، وعندما صاح :" يا رب يا إلهي من كيد إبليس كن مجيري"، أجاره. إذ أنَّ إبليس ما أن سمع الاستجارة حتى صاح، وهوى وبكفه عاصم قاصداً به السعير. واستجيبت الاستجارة في شهب ثاقبة، ورجوم، جعلت إبليس يفرُّ تاركـًا عاصمـًا، الذي خرَّ إلى الأرض، إلى مرابعه القديمة، ليجد زوجته الحرة العفيفة صابرة منذ حول :
وطار إبليس وهو يعوي محتدم الغيظ ذا زفير
في كفه عاصم ويهوي به إلى شاطئ السعير
***
ثم هوت حوله الرّجوم أمامـها كوكب كبـير
وفر إبليس من لظاها مضطرم النَّار إذ يطير
وعاصم هابط ٌ فـريداً وتحته النَّـار والحرور
ثم اختفت عنه ثم بانت موارد الماء والصخورُ
***
ومربـع كان فيه قبلا ً من قبل أن يبدأ المسيرا
وحرَّة راقبتـه حـولا ً راضية جهدهـا صبورا
***
وراقبَ التلَّ وهـو نـاءٍ بقفــرة ما بها نبـات
يغمـره الآل ثـم يبـدو شاسعَة ً حولـه الفلاة
كأنـَّه ناسـكٌ رهيـبٌ لـه بأغـوارِه صـلاة
حدّثَـه الناسُ أنَّ فيـه سِرَّاً خفاياهُ غامـضات
ويلاحظ أن الأبيات الأربعة الختامية، هي الأبيات الثلاثة الأولى بتغيير في صدر البيت الأول، وزيادة بالبيت الثاني، وتغييراً في عجز الثَّالث.
هذه رائعة من روائع شعر البروفيسور عبدالله الطيِّب( رحمه الله)، تنبئ بنبوغه المبكِّر؛ إذ كتبها وهو بين الثَّامنة عشرة، والتَّاسعة عشرة من العمر.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق